منتدى المهدي الحقيقي وهو مصري المولد خطفته الشياطين الى المغرب
اهلا زائرنا الكريم ..ا
لمنتدى منتداك لن تخسر شيئا ان تسجلت باي اسم 


ويكفي في حالة عدم وجود بريد الكتروني لديك فقط الادلاء باي عنوان الكتروني بهذه الصيغةaaaa@aaa.com
وسيكون حسابك نشيطا حتى ولو رايت انه بالضرورة يجب تنشيط حسابك من طرف المدير لكن تذكر اسمك المستعار وكلمة السر التي ادخلتها.

وشكرا على تعاونك ومساهماتك القيمة.
المواضيع الأخيرة
» كثُر ادعاء المهدوية ولا يمكن ان يكون بناءا على رؤى منامية | كثرة الرؤى إشارة بينة أن هذا زمان خروجه
الثلاثاء نوفمبر 28, 2017 10:35 am من طرف صاحب سليمان

»  ظهر [ذو السويقتين] هَـادِمِ الـكَـعْـبَـةِ الرجل الأسود من الحبشة ومخرج كنوزها | من السودان وباسم سليمان
الإثنين نوفمبر 06, 2017 11:07 am من طرف صاحب سليمان

» المهدي المنتظر هو المسيح المنتظر هو عيسى بن مريم في ميلاده الثاني هو مكلم الناس,هو إمام الزمان وقطبه
الأحد نوفمبر 05, 2017 10:01 pm من طرف صاحب سليمان

» صفة وجود يأجوج ومأجوج من القرآن هل هم كما يًتصور "مقفولين أو تحت الأرض"؟ أم لا؟ وهل هناك مبرر لهذا الاعتقاد؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 12:46 pm من طرف صاحب سليمان

» عاجل ,,,,مطلوب مشرفين ومدير لهذا المنتدى
الإثنين سبتمبر 25, 2017 12:48 pm من طرف هاني

»  رحله بلا عوده
الجمعة مارس 17, 2017 7:57 pm من طرف أبو البقاع

» سؤال مهم لمن يعرف التاريخ البشري
الجمعة مارس 17, 2017 7:53 pm من طرف أبو البقاع

» مِدونة المُعَزِّي
الجمعة ديسمبر 23, 2016 3:37 pm من طرف ahmed2016

» حلم غريب
الأحد نوفمبر 20, 2016 3:13 pm من طرف ahmed2016

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 134 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 01, 2017 2:11 am
دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


سحابة الكلمات الدلالية

المهدي  


تفاءل بما يسرك وأبشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default تفاءل بما يسرك وأبشر

مُساهمة من طرف le mechant في الثلاثاء مارس 31, 2015 10:19 pm

تفاءل بما يسرك وأبشر

تفاءل بما يسرُّك وأبشرْ؛ فصوت البكاء سوف يعلوه الضحكُ، والحزن سوف يَعقبه السرورُ، المرض عارض والصحة قادمة، وبعد زمجرة الرعد وقصف البرق، يهطل الغيث وتنبت السنابل



ربُّك غنيٌّ، ومع غناه فهو كريمٌ، ومع كرمِه فهو على كل شيء قديرٌ.



ربُّك عادلٌ، ومع عدلِه فهو رحيمٌ، فلا تقنَطْ إذا تعاظمَتْ عليك الذُّنوبُ والكروب.



أحسِنْ به الظنَّ تجِدْه، فلن يخيِّبَ ظنَّك أبدًا: ((أنا عند ظنِّ عبدي بي، إنْ ظنَّ بي خيرًا فله، وإن ظنَّ بي شرًّا فله)).



إن دعوتَه أجابك، وإن سألتَه أعطاك، وإن استجرتَ به أجارك، وإن استعَذْتَ به أعاذك؛ كريمٌ يستحي إذا رفعتَ إليه يديك أنْ يردَّهما خائبتينِ.



غفَّارٌ يحِبُّ المستغفرين، توَّابٌ يحبُّ التائبين، يحبُّ المتطهِّرين للصَّلاة، يحب المتطهِّرين من مجالسِ اللَّغو.



عليمٌ لا يخفى عليه شيءٌ من حالِك، سميعٌ يسمع نجواك، كم من فقيرٍ صار غنيًّا بفضلِه، كلَّ يوم هو في شأنٍ.
فَنِعْمَ الرَّبُّ مَوْلاَنَا وَإِنَّا
لَنَعْلَمُ أَنَّنَا بِئْسَ الْعَبِيدُ



فإذا كانت هذه بعضَ صفاتِ ربِّك، فأمِّلْ ما يسرُّك، وتفاءلْ بما تريدُه يكنْ؛ فقد رُوِيَ عن علي بن أبي طالبٍ - رضي الله عنه - أنَّه قال:
تَفَاءَلْ بِمَا تَهْوَى يَكُنْهُ فَقَلَّمَا
يُقَالُ لِشَيْءٍ كَانَ إِلاَّ تَكَوَّنَا



الحياةُ جميلة، الأوقاتُ السعيدة كثيرةٌ جدًّا، وما هو آتٍ لك في الأيام القادمةِ أفضلُ ممَّا مضى، وأكثر رخاءً وتوفيقًا.



أبشِرْ بطول السَّلامةِ سلامة وصحة لك ولأولادك ووالديك، أبشِرْ بانقشاع الغمَّةِ التي تمرُّ بها؛ فإنما هي -والله- سحابةُ صيفٍ، وأوقات الحزنِ قليلةٌ، فما هي في مقابلِ العِيشة السَّعيدةِ، والأيام الهانئة، إلا بقدرِ الزَّكاةِ في المال، وسوف تنتهي أيَّامُ الأسَى، والعِيشةُ الضيِّقةُ، وتكونُ في أرشيف الذِّكريات، أيوب -عليه السلام- كان طريحَ الفراشِ أكثر من عشرين سنة، حتى يئِسَ منه كلُّ من يعرفُه، وتنحَّى عنه القريب والبعيد، ثم يُنزل ربُّه شفاءَه في لحظةٍ، فيعوِّضُه الله خيرًا من ذي قبلُ بالأولاد والذرِّية والمالِ؛ ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ [الشرح: 5، 6]، ولن يغلِبَ عسرٌ يُسرَيْنِ.



أبشري بالزَّوج الصالح الذي ادَّخره ربُّك لكِ، وإن تقدَّمَ بكِ العمرُ.



أيها الزَّوجُ، الذي ظننتَ أنه لا يولَدُ لك، أبشِرْ بذرِّيةٍ صالحةٍ؛ فإنَّما جعل اللهُ خروجَهم للدنيا لأجلٍ مسمًّى، فلا تستعجِلْه، وأمِّلْ بربِّك الخيرَ، زكريا -عليه السلام- بلغ من الكبر عتيًّا وزوجتُه عاقرٌ، فيتحدُّ المانعانِ، ولكنَّ فضلَ اللهِ لا يمنعُه شيءٌ، أَعرف من الإخوةِ مَن ظلَّ عشرين سنةً ثم جاءته الذريةُ، وبعضُهم أكثر من ذلك، وبعضُهم أقل.



تفاءَلْ بما يسرُّك وأبشِرْ؛ فصوتُ البكاء سوف يعلوه الضَّحِكُ، والحزن سوف يَعقبُه السُّرورُ، المرَضُ عارضٌ، والصحَّةُ قادمةٌ، الشَّمْل سوف يلتمُّ، والجرح سوف يلتئمُ، والقلق له أجلٌ مسمًّى، وسوف يكون قريبًا، الأملُ موجودٌ وكبير، فافتح بوابةَ قلبِك له، فلا ييْئَس من رحمةِ الله إلا القومُ الكافرون.



فلا تحمِلْ للأيام همًّا، ولا تكثرِتْ بما يحدث لك، وإذا كان المصاب جللاً، فلك ربٌّ يعطي على الجللِ الجزلَ: ﴿ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ﴾ [التغابن: 11].



تفاءَلْ بالطُّموح العالي؛ فإنَّما يصلُ إلى الهدفِ مَن بات طامحًا.



الدكتور أحمد زويل الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999م، كان متفائلاً إلى درجةِ أنَّه كان يكتب على دفاترِه وعلى باب غرفتِه: "الدكتور"، وهو لَمْ يزلْ طالبًا في المراحل الدِّراسية الأُولى، وكذلك كان والدُه يناديه بالدُّكتور أحمد، حتى أصبح مِن الدَّكاترة المختصِّين في الكيمياء.



(في حال النقل من المادة، نأمل الإشارة إلى كتاب " ولكن سعداء.." للكاتب أ. محمد بن سعد الفصّام، والمتوفّر في مؤسسة الجريسي للتوزيع)
avatar
le mechant
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
نقاط : 100203
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى