منتدى المهدي الحقيقي وهو مصري المولد خطفته الشياطين الى المغرب
اهلا زائرنا الكريم ..ا
لمنتدى منتداك لن تخسر شيئا ان تسجلت باي اسم 


ويكفي في حالة عدم وجود بريد الكتروني لديك فقط الادلاء باي عنوان الكتروني بهذه الصيغةaaaa@aaa.com
وسيكون حسابك نشيطا حتى ولو رايت انه بالضرورة يجب تنشيط حسابك من طرف المدير لكن تذكر اسمك المستعار وكلمة السر التي ادخلتها.

وشكرا على تعاونك ومساهماتك القيمة.
المواضيع الأخيرة
» عاجل ,,,,مطلوب مشرفين ومدير لهذا المنتدى
الجمعة مارس 17, 2017 10:41 pm من طرف أبو البقاع

»  رحله بلا عوده
الجمعة مارس 17, 2017 7:57 pm من طرف أبو البقاع

» سؤال مهم لمن يعرف التاريخ البشري
الجمعة مارس 17, 2017 7:53 pm من طرف أبو البقاع

» المهدي المنتظر هو المسيح المنتظر هو عيسى بن مريم في ميلاده الثاني هو مكلم الناس,هو إمام الزمان وقطبه
السبت ديسمبر 24, 2016 7:34 pm من طرف ahmed2016

» مِدونة المُعَزِّي
الجمعة ديسمبر 23, 2016 3:37 pm من طرف ahmed2016

» حلم غريب
الأحد نوفمبر 20, 2016 3:13 pm من طرف ahmed2016

» منتدى جديد - أطواق النجاة من بحار الفتن
السبت أكتوبر 22, 2016 4:32 am من طرف هاني

» رؤى عن زلزال
الجمعة سبتمبر 09, 2016 10:53 am من طرف زائر

» أنا في شكـٍ وحيره
الأربعاء أغسطس 31, 2016 7:19 pm من طرف ahmed2016

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 101 بتاريخ الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:02 am
دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



الأسطورة والخرافة بين الوهم والحقيقة في الثقافة الشعبية للمجتمع الريفي الأمازيغي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الأسطورة والخرافة بين الوهم والحقيقة في الثقافة الشعبية للمجتمع الريفي الأمازيغي

مُساهمة من طرف phi في الأحد أبريل 05, 2015 12:24 am

[b]
   إننا عندما نكتب هذه المرة، فإننا نكتب عن موضوع من الأهمية بمكان، لأنه موضوع متشابك، ومتشعب في نفس الوقت، ويحتمل عدة تفسيرات وتأويلات، وهو موضوع لم يتطرق إليه أحد من قبل بهذه الطريقة التفصيلية والتوضيحية، فإننا اليوم  نتطرق إلى موضوع " الخرافة والأسطورة " في الثقافة الشعبية للمجتمع الريفي القديم ...
فهذا يدعونا إلى البحث والتنقيب على مجموعة من الظواهر والحقائق الخرافية الغابرة، والتي كانت سائدة في حقبة معينة، وقد تكون نفس الأسطورة تلازمنا إلى يومنا هذا...
لكن بعد تحولها إلى طبيعة الأشياء المألوفة أصبحت أمرا معتادا لذا أصبحنا لا ندرك حجم تلك الخرافة، بعد توغلها داخل النسيج الثقافي والاجتماعي للمجتمع الريفي، ولا تقتصر الخرافة والأسطورة على منطقة الريف فقط، بل هي حاجة ملحة تتطرق لها مختلف شعوب العالم ولكن تختلف هذه الأساطير من حضارة لأخرى، وأحيانا تنتقل الأسطورة من شعب لأخر في قالب من ذهب تحت تأثير عوامل الاحتكاك والتواصل الدائم، وبالتالي سنقوم قدر المستطاع بتبيان مجموعة من الأفكار الخرافية والتي إستخلاصنها من بقايا أثارها على القاموس اللغوي الريفي الأمازيغي، إذ أنه ما تزال تنطق أسماء ومسميات تعود أصولها إلى الظواهر الأسطورية، إذ نجد أثارها بادية في التعاملات اليومية للمجتمع الريفي، لكن بفعل اعتيادها لم نعد نبالي بهذه الخرافة، ولا نقوم بأية محاولة من أجل التساؤل حول المرجعية التي انبثقت منها، وكذلك تبدو جلية في الحكايات الشعبية القديمة "ثْحَاجِيتْ" وقد تكون حديثة متجددة تم تناولها في العصر الحالي تحت تأثير عدة عوامل روحانية وحيثيات مستعصية قد تقودنا إلى مجال السحر والشعوذة الذي لا يخلو من الخرافات والأساطير، ويمكن أن نقول أن الفكر الخرافي، هو إنتاج محلي غالبا، وفي بعض الأحيان قد تكون الخرافة بمثابة حاجة ملحة يتطرق إليها المواطن الريفي ليخيف صغاره في مفهوم " ثَامْزَا" مثلا "الغولة" امرأة متوحشة أسطورية تفترس الصغار وتأكلهم.                    
[/b]
avatar
phi
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 19
نقاط : 74439
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 1) ثَمْزَا (مؤنث) ـ أَمْزِيوْ(مذكر) ـ إِمْزِيوَنْ (الجمع)/(امرأة مفترسة تأكل الأطفال الصغار)

مُساهمة من طرف مازن حلمي في الأحد أبريل 05, 2015 1:26 am

[b]فكما تحكي عنها مجموعة من الحكايات الشعبية القديمة " ثْحَاجِيتْ" فهي امرأة خطيرة جدا، مخيفة ومفترسة تأكل الأطفال، ولها جسم ضخم، لها أنياب أمامية طويلة، وحملت اسم "ثَامْزَا" بعدما قامت في البداية بافتراس أبنائها الصغار تحت تأثير خدعة عجيبة تم من خلالها التحايل على "ثامزا" ولما اكتشفت أنها افترست أبنائها، وفِلَذة كبدها، جنَ جنونها وتوترت أعصابها وأصيبت بحالة هيستيرية من الهيجان، أصبحت بعد ذلك امرأة متوحشة ومفترسة، ثامزا شرهة ونهمة فأصبحت تأكل الكثير ولا تشبع، وهي مصدر خوف للصغار، وكان الآباء يعمدون إلى تخويف الصغار بقولة " أَشْثْشْ ثَامْزَا " أي أن "ثامزا سوف تأكلك" فلا يجرؤون أبدا على الاقتراب من مكان ذكرت فيه تلك العبارة، فلطالما سمعنا مثل هذه العبارات المخيفة ونحن أطفال صغار لكن تبقى الأسطورة "ثامزا" من أشهر الأساطير الريفية منذ القدم، وقد تشكل منبعا لمجموعة من الخرافات الأخرى.
مثلا كقصة " حَمُوْ لَحْرَايْمِي" وشجرة التين التي يملكها " ثْوَثُوتْ أْحَمُو" التي تلازم أسطورة ثامزا وتلاحقها في جميع فصولها، هذه إشارات وتلميحات فقط.
فلضيق المجال سنقتصر على تقديم نبذة مختصرة لإعطاء فكرة عامة حول هذه الاساطير القديمة في مجتمعنا.                                                    
[/b]
avatar
مازن حلمي
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 12
نقاط : 77941
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 2) مفهوم " ثْعِينْصَاثْ " (النار المباركة)

مُساهمة من طرف مازن حلمي في الأحد أبريل 05, 2015 1:27 am

[b]تعتبر ثعينصاث ظاهرة غريبة ومدهشة في تبجيل رائع وتعظيم ملفت لهذه النار، وهو يوم
معروف لدى المجتمع الريفي الأمازيغي ،وهو شبيه بأيام الأعياد ويقابل يوم             "موت الأرض" وهو يوم معروف لدى الفلاحين الريفيين وإن دل هذا الاحتفال على شيء إنما يدل على تشبث الإنسان الأمازيغي بالأرض، فيشارك الجميع في جمع الحطب، ويجب أن يكون ذلك الحطب من مختلف أنواع النباتات والأشجار وهو حطب خاص بهذه النارفقط، متنوع ومختلف، وتصنع منه كومة كبيرة، ويستعد الجميع في لحظة تأهب من أجل إشعالها وقت الغروب.
وستنطلق الطقوس والمراسيم، حينذاك تقوم النساء بإعداد سبع وجبات من أفضل ماجاد به المطبخ الريفي، وهذه الوجبات خاصة بيوم ثعينصاث فقط (من بينها وجبة إِيزَايَابَنْ)، بعدما تشعل النيران وتتوقد حتى يصعد لهيبها إلى عنان السماء، والكل يصرخ ويمرح ويبدؤون بالقفز فوق النار واحدا تلوا الأخر في أجواء من الحماس والشجاعة، من أجل اختراق ألسنة اللهب الساخنة، وآخرون يطوفون  حولها ويرددون عبارات وأدعية وصلوات في أجواء من البهجة والفرحة، ولا يخلو ذلك من معتقد لهم، حول هذه النار التي تعتبر نارا مباركة في يوم مبارك ...
لكن لحد الان قمنا بسرد الواقع والتعريف بمفهوم ثعينصاث ولم نتطرق إلى أصول هذه الأعراف، فنحن نعلم حاليا أنه توجد مجموعة من الحضارات التي تقدس فيها النار، وهناك شعوب قد اتخذت من النار إلها يعبد ونذكر على سبيل المثال  الحضارة المجوسية، إذ يمكن تشبيه ثعينصاث بطقوس الهنود الحمر أو بقبائل الأفارقة الزنوج إذ نجدهم يشعلون النار ويطوفون حولها في أجواء من البهجة والسرور...
لكن نحن لا نحكم في هذا الصدد، بأي شيء بل هي  دعوة للتأمل والملاحظة ودعوة إلى المزيد من البحث والتنقيب لمعرفة أصول هذه الطقوس حتى نتيقن  إلى أي مدى تتجذر أصولنا في أعماق التاريخ ومع من احتكت خلال العصور الماضية. 
[/b]
avatar
مازن حلمي
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 12
نقاط : 77941
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 3) طائرالبوم "ثْووُشْتْ" أو "مُوكاَ" رمز الموت أو يبشر بقدوم الموت.

مُساهمة من طرف مازن حلمي في الأحد أبريل 05, 2015 1:28 am

[b]ويبقى البوم طائرا متهما بكونه يجلب الموت والشر إلى البيوت التي يقف فوق سطوحها، ويصدر صراخه وعند ما يسمع الإنسان الريفي صراخ البومة، ينزعج ولا يحب سماع ذلك الصوت، لكونه يعتقد أن طائر البوم يجلب الموت إلى بيته، فيصرخ هو بدوره في وجه البومة قائلاً "حَمُوْ أْنَمْ إِوْيِثْ يَغْزَارْ"،  وفي بعض المناطق "عَكْشَا أْنَمْ ثَمُوثْ" أو "خُوجَدْجِيفْ أْنَمْ"، أي ما معناه على التوالي "إبنك حمو غرق في النهر"، "عكشة إبنتك توفية"، " على رأسك".
فيكون هذا الجواب بمثابة إبطال فعلي للمفعول الذي يحدثه صراخ البومة...
هنا نلاحظ أن الخرافة تسللت إلى الثوابت والمسلمات فأصبح الإنسان يعتقد أن البومة لها قدرة خارقة تجلب بها الموت، ونحن نعلم شرعا أن الموت بيد الله عزوجل، فالخرافة تزلزل العقائد وتحل مكانها في بعض الأحيان.
اتهام البومة بتهم خطيرة، من هذا القبيل يجعلنا نفكر ملياً في الطريقة التي كان يفكر بها من أسس قواعد هذه الأساطير...
والتهمة التي وجهت إلى طائر البوم هي خرافة محضة بل أصبحت معتقدا راسخا في الذاكرة المحلية...
والبومة طائر خلقه الخالق جلت قدرته على هيأته وهو يسبح لله سبحانه على طريقته، لكن توالي الصدف في حدوث الموت بالمنازل التي يقف فوق سطوحها، جعل العامة يتهمون البومة بكونها رمزا ينذر ويبشر بقدوم الموت.
[/b]
avatar
مازن حلمي
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 12
نقاط : 77941
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 4) طائر السنونو " ثِفْرِيدْجَسْتْ " يسبب ارتعاش اليدين بمجرد لمسه فقط .

مُساهمة من طرف مازن حلمي في الأحد أبريل 05, 2015 1:28 am

[b]كما أتهم طائر السنونو " ثفريدجست" بكونه يسبب ارتعاش اليدين بمجرد لمسه أو محاولة الإمساك به، وكان الصغار يتوجسون من ذلك الطائر البريء، فهذه أيضا من الخرافات الشائعة، هذا الطائر لا يسبب ارتعاش اليدين بل التجأ الأسلاف إلى ابتكار هذه الخدعة العجيبة، لمنع الأطفال من العبث أوالإمساك بهذا الطائر، لأنه قد أطلقت إشاعات حول هذا الطائر بكونه يحج إلى بيت الله الحرام ويعود، مما يستوجب منا احترامه وتوقيره.
أما هجرة الطيور فإنها ثابتة علميا، إذن فما المانع من أن  يهاجر سرب السنونو من الريف إلى مكان أخر.
أطلق هذا الخبر بين الأهالي وبالتالي أكتسب هذا الطائر نوعا من التقدير والاحترام والتوقير، وابتكروا تلك الحيلة، أي أنه يسبب ارتعاش اليدين لمنع الأطفال والصيادين من الإمساك به.
إن هذه الأفكار الخرافية مازالت سائدة إلى يومنا هذا في أذهان البعض، لكن نحن لا نعير لها اهتمامات واسعة لأنها أصبحت من الأشياء اليومية المألوفة،المعتادة ...!!
[/b]
avatar
مازن حلمي
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 12
نقاط : 77941
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 5) الحرباء " ثَاثَا " صانع الأسنان بامتياز.

مُساهمة من طرف مازن حلمي في الأحد أبريل 05, 2015 1:29 am

[b]كانت الحرباء بمثابة ما يشبه طبيب أسنان لدى المجتمع الريفي، فهي بإمكانها أن تزيل أسنان شخص معين بمجرد أن تحسب عدد الأسنان، وكان الأطفال والكبار عندما يشاهدون الحرباء يصرخون ويرددون "أغلقوا أفواهكم حتى لا تتمكن الحرباء من عدِ أسنانكم "،باعتقاد أنه إذا تمكنت الحرباء من عد أسنان شخص ما فسوف تتساقط واحدة تلو الأخرى، وهذه فكرة خرافية نسبيا وتحمل جانبا من الصحة، في مسألة مهمة تتعلق بقضية إغلاق الفم أمام الحرباء فنحن نعلم علميا أن الحرباء تنفث غازا ساما من فمها وقد يكون هذا الغاز ضارا بالإنسان لذلك التجأ الأسلاف الأوائل إلى هذه الخدعة لإجبار الأطفال والشباب على سد أفواههم أمام الحرباء تجنبا لاستنشاق ذلك الغاز الذي تنفثه الحرباء، بعدما تأذى به أحدهم، لأن عواقبه وخيمة على صحة الإنسان كما كان يعتقد آنذاك، لكن ما يمكن قوله في هذا الصدد هو أن الحرباء ليس لها حول ولا قوة في مجال تساقط الأسنان بل هي من الخرفات الشائعة، والتي قد تحتوي في بعض الأحيان على حقائق علمية مدهشة وحكم.[/b]
avatar
مازن حلمي
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 12
نقاط : 77941
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 6) "إِيْصِيضْ " وحش مخيف ومفترس له سبعة رؤوس.

مُساهمة من طرف مازن حلمي في الأحد أبريل 05, 2015 1:30 am

[b]ومع توالي الأيام تحولت الخرافة إلى أسطورة مخيفة ترعب قلوب الناس وتفزعهم، فنجد في مفهوم " إيصيض" وهومصطلح أمازيغي من الدرجة الأولى، والكثير يعتبرون أن "إيصيض" هو "إِفِيسْ"، أي الضبع وهو حيوان معروف عند الريفيين، وعاشوا معه صراعات ومعارك في تلك الفترات من الزمن الغابر، و"إيصيض" بمثابة التِنِينْ ( حيوان خرافي ) بالنسبة للصينيين، وكلا هما حيوانات خرافية، فإيصيض في الريف كما تحكي عنه الحكاية الشعبية القديمة "ثْحَاجِيتْ"، إذ تقول أنه حيوان خطير ذو جسم ضخم وله سبعة رؤوس يفترس بها البشر، وقد احتل هذا الأخير منبع الماء، الذي كان يسقي منه الناس ويشربون، ولأجل فعل ذلك كان إيصيض يفرض عليهم قربانا كل يوم، وكان القربان هو أجمل فتاة في القرية يتقدمون بها إلى الوحش كهدية حتى يسمح لهم باستغلال تلك العين "ثَارَا"، وحدث ذات مرة أنه مر رجل شجاع بالقرية والتقى بالفتاة الجميلة ابنة ملك ذلك العصر، وهي تبكي وتئن، بحيث ستكون وجبة للوحش في المساء، فسألها الرجل الشجاع عن سبب بكائها فأجابته بالحقيقة المرة، المتمثلة في حزنها ولا تكاد تنطق بكلماتها، فتقدم الرجل الشجاع وقد استعد ببسالة لمعركة نارية بينه وبين الوحش، ووضع سبع عمامات فوق رأسه، وذهب إلى أن وصل إلى الوحش المفترس "إيصيض" فضربه الرجل بسيفه القاطع فقطع إحدى رؤوسه السبعة، وضربه الوحش فسقطت إحدى عماماته السبع، فبدأ الرجل يضرب رؤوس الوحش ويسقطها، ونفس الشيء بالنسبة للوحش يضرب بدوره الرجل الشجاع ويسقط عماماته في معركة نارية بين الخير والشر..
حتى بقي للوحش رأس واحد ... فأنهال عليه الرجل بسيفه الصارم فقتله وخلص القرية من شره..
كانت مكافأة الرجل الشجاع أن تزوج بتلك الفتاة الجميلة الحسناء ابنة الملك، " يَدْجِيسْ أُو جَدْجِيذْ "، فهذه الأسطورة كما رأينا تحتوي على عدة أمور مدهشة وتبرهن على عبقرية الإنسان الريفي في إبداع وتركيب الحكايات، وكذا سيولة النص الحكائي وإثارته واسترساله في أسلوب يستهوي المستمع تماما كمن يشاهد الأفلام السينمائية حاليا، فإننا لم نسرد الحكاية كاملة بل ذكرنا الجزء والفقرة المتعلقة بالمعركة الفاصلة التي سقط فيها الوحش ميتا، الأسطورة الخرافية إيصيض.
[/b]
avatar
مازن حلمي
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 12
نقاط : 77941
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الأسطورة والخرافة بين الوهم والحقيقة في الثقافة الشعبية للمجتمع الريفي الأمازيغي

مُساهمة من طرف phi في الأحد أبريل 05, 2015 2:56 am

[b]هذا من ابتكار الإنسان الأمازيغي الريفي، معبرا من خلاله عن حضارته وثقافته  في حقبة معينة من الأزمان الغابرة.[/b]
avatar
phi
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 19
نقاط : 74439
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 7) "بُوكَََبَاسْ" شبح ليلي يأتي للإنسان أثناء نومه ويخنقه.

مُساهمة من طرف phi في الأحد أبريل 05, 2015 2:57 am

[b]هناك شبح خطير يدعى " بُوكْبَاسْ" أو "بُوحْبَاسْ"، يختلف نطقه من منطقة لأخرى، وهو يأتي إلى الإنسان في نومه، ويخنقه ويقطع أنفاسه، حتى يصاب ذلك الشخص بالشلل التام فلا يستطيع الحركة، ويصرخ ولا يسمع صراخة.
هذا الشبح مصدقا به ومعترف به وله مكان داخل الثقافة الشعبية بالريف، وأمره شائع في مختلف المناطق، منهم من يؤكد أن" بُوكْبَاسْ" له يد مثقوبة ويحمل فوق رأسه قبعة صغيرة وجسمه شفاف غير أنه في الحقيقة مجرد خرافة، ولكنه قد أرعب العديد من النفوس حتى وصل الخوف ببعضهم إلى أن يسهر الليالي دون الخلود للنوم خوفا من الشبح الأسطوري السالف الذكر.
فهذه الحالة التي تحدث أثناء النوم، يرجع العلماء أسبابها إلى توقف الدورة الدموية لجسم الإنسان أحيانا، مما يؤدي إلى مايشبه الشلل في جميع أعضاء الجسم إلى أن تتحرك الدورة الدموية من جديد ... ولكم سمعنا من مغامرات مثيرة قام بها بعض الأشخاص أمام هذا الشبح الخيالي الليلي الخرافي.
[/b]
avatar
phi
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 19
نقاط : 74439
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 8) " بُوشْفَانْ " صاحب الأكفان.

مُساهمة من طرف phi في الأحد أبريل 05, 2015 2:57 am

[b]إن الحديث عن شبح الأكفان " بُوشْفَانْ " هو بمثابة الحديث عن قطاع الطرق فكان هذا الشبح المرعب يعترض طريق العامة وهو مجموعة من الاكفان البيضاء الملفوفة، وهو يشبه رجلا طويل وغليظا ميتا، قد وضع داخل أكفانه، والعديد من الأهالي يؤكدون أنهم قد رأوا هذا الشبح الأبيض خاصة المسنين والشيوخ فهم يؤكدون ان أمره كان شائعا فيما مضى، فكان يعترض المارة بطريقة مفاجئة فيكون طول الشبح بعرض الطريق ولا يترك ولو فجوة واحدة من اجل المرور والفرار، فيضطر الرجل إلى إستبدال طريق أخرى، غير ان المفاجئة تكمن في كون بوشفان سيعترض جميع الطرق التي سيستبدلها الرجل وفي اخر المطاف سيطلب الرجل الامان من الله عزوجل، أوما يصطلح عليه محليا في الثقافة الريفية الامازيغية بـ " حُوشْتْ الله "، بعد نفاذ جميع وسائل التفاهم السلمية، بعدها يخرج سلاحه ويطعن ذلك الكفن المخيف، فيقال انه بعد تعرضه للطعن يتحول إلى ضفدعة بورية مسنة، والعديد من الاهالي يؤمنون بهذا المعتقد، وهو كون بوشفان عبارة عن ضفدعة بلغت من العمر مائة سنة فتتحول إلى شبح الاكفان الابيض، هذه المعتقدات موجودة ورويت عن أكثر من مصدر.
ونحن نقول أن هذا الكفن الابيض الذي يعترض المارة كما يقال، ربما قد تكون له علاقة بالعين او الإبصار، فكثيرا ماتحدث للإنسان ظواهر عجيبة تكون العين البشرية السبب الرئيسي فيها، ونحن في العصر الحالي لم نشاهد شبحا أبيضا يحمل اوصاف بوشفان الخطيرة، وقد إلتقينا بشخص يؤكد أنه قد رأه وكاد يودي بحياته، لولا تدخل العناية الإلهية.
لكن تبقى هذه الدراسة التحليلية مجرد تلميحات إلى بعض الخرفات والاساطير المنتشرة في منطقة الريف.
[/b]
avatar
phi
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 19
نقاط : 74439
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 9) " ثَسَاذُونْتْ إِمَضْرَانْ " بغلة المقابر.

مُساهمة من طرف phi في الأحد أبريل 05, 2015 2:58 am

[b]حصان خرافي أمره عجيب جدا، يطلق عليه " ثَسَاذُونْتْ إِمَضْرَانْ " أي بغلة المقابر، وهو لدى أهالي الريف بمثابة حصان الطُرْوَادَةْ ويقال أنها تحمل فوق جسمها سلاسل من فضة والعديد من المجوهرات والحلي، وتصدر من خلالها أصوات وأنغام كالرنين، أثناء مشيها أو جريها " تْسَرْسِيرْ"، لها قوائم غليظة وحوافر كبيرة تدب من خلالها فوق الأرض فتصدر صوتا غليظا ومخيف يرعب النفوس ويفزعها، وهي غالبا ما تخرج بالليل فقط.
  ثَسَاذُونْتْ إِمَضْرَانْ، دابة غليظة ومخيفة تسكن المقابر، البعض يعتبرونها من الجن، فبمجرد ذكر اسمها فقط يتسلل الخوف إلى قلوب العامة، لكن عندما نبحث مليا في هذه الظاهرة نجد أنها تدخل ضمن مجال الخرافة الذي نحن بصدد مناقشته وتحليله، وهذه الأسطورة لا وجود لها بتاتا، لكن يبقى هذا الجانب من مصادر اغناء الثقافة الشعبية التي نجدها غالبا لم تتعرض للدراسة والتمحيص.
ونحن اليوم نقوم بطرق أبواب هذه العوالم العجيبة، التي قد تقودنا وتذهب بنا إلى اكتشاف حقائق مذهلة وعجيبة، تتعلق بماضينا وأصولنا وتاريخنا الذي لم يكتب ولم يدون في الصحف والأوراق، وكتب التاريخ الرسمية...
[/b]
avatar
phi
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 19
نقاط : 74439
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 10) " أَنَتَا أَنْزَارْ" طقوس الاستسقاء.

مُساهمة من طرف phi في الأحد أبريل 05, 2015 2:58 am

[b]عندما يكون السكان وأهل بلاد الريف في حاجة إلى نزول الأمطار، كانت لهم طريقة خاصة لطلب الاستسقاء، كانوا يصنعون ما يشبه صليبا خشبيا يصنع من أدوات الفرن التقليدي، فيعمدون إلى ربط خشبة تسمى "ثْفَارَا" مع خشبة تسمى "أَحَرَاشْ" وبعد ربطهما من المنتصف تشكل مايشبه صليبا خشبيا ويلبسونه أجمل الثياب حتى يبدو على شكل عروس، ثم يحملونه عاليا في السماء وهم يرددون عبارات وأدعية من قبيل " تََالاَغَايْ تَالاَغَايْ تُو بِيهَا .."، ((ويقصدون الأضرحة والزوايا، فيطوفون بها أميلين من أصحاب المكان أن يطلبوا من الله عزوجل أن يجود عليهم بمطر غزير بعد القحط والجفاف الذي أصابهم)).
نلاحظ أن المظاهر الخرافية في المجتمع الريفي تتخذ أشكالا متنوعة وطرق متعددة، وتحتوي على عقائد خطيرة قد تكون دخيلة من حضارات أجنبية وللإشارة فإن المنطقة تعرضت لعدة محاولات من الاستعمار الفاشل عبر مر الأزمنة والعصور، مما يؤكد أن الثقافة الأمازيغية الريفية قد تعرضت لعدة تأثيرات خارجية.
[/b]
avatar
phi
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 19
نقاط : 74439
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default 11) "إِبْرِيسْ" البحث عن شيء مفقود بمساعدة إبليس عليه من الله ما يستحق.

مُساهمة من طرف phi في الأحد أبريل 05, 2015 2:59 am

[b]هنا تتجلى لنا خرافة غريبة جدا مقارنة مع ما تمت الإشارة إليه مسبقا، فكان الإنسان الريفي عندما يبحث عن شيء مفقود، كان يردد جملة محيرة وهي: " أَفِيتِيدْ أَفِيتِيدْ أْيبْرِيسْ أَشُوْشَخْ أَغَنْجَا نَرْفِيسْ " أي ما معناه حرفيا " ابحث معي يا إبليس فإن وجدت الشيء المفقود سأعطيك ملعقة كبيرة من أَرْفِيسْ "، وهذه الأخيرة هي أكلة مشهورة في المطبخ الريفي العريق، وهنا الإنسان يخاطب إبليس لأنه يستمر في عملية البحث عن الشيء المفقود، ويردد تلك العبارة، طالبا من إبليس أن يساعده حتى يجد الشيء المفقود.
نلاحظ أن الخرافة وصلت إلى درجة مخاطبة الأبالسة وطلب المساعدة منهم في عملية البحث، وهذا شبيه بأفعال السحرة والمشعوذين الذين يستعينون بالجن والعفاريت في سحرهم ودجلهم، وهذا امر شنيع ومقرف أن يطلب الإنسان المساعدة من إبليس اللعين، لكنها ظاهرة ماتزال متداولة بيننا في بعض المناطق إلى حد اليوم.
[/b]
avatar
phi
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 19
نقاط : 74439
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى