منتدى المهدي الحقيقي وهو مصري المولد خطفته الشياطين الى المغرب
اهلا زائرنا الكريم ..ا
لمنتدى منتداك لن تخسر شيئا ان تسجلت باي اسم 


ويكفي في حالة عدم وجود بريد الكتروني لديك فقط الادلاء باي عنوان الكتروني بهذه الصيغةaaaa@aaa.com
وسيكون حسابك نشيطا حتى ولو رايت انه بالضرورة يجب تنشيط حسابك من طرف المدير لكن تذكر اسمك المستعار وكلمة السر التي ادخلتها.

وشكرا على تعاونك ومساهماتك القيمة.
المواضيع الأخيرة
» كثُر ادعاء المهدوية ولا يمكن ان يكون بناءا على رؤى منامية | كثرة الرؤى إشارة بينة أن هذا زمان خروجه
الثلاثاء نوفمبر 28, 2017 10:35 am من طرف صاحب سليمان

»  ظهر [ذو السويقتين] هَـادِمِ الـكَـعْـبَـةِ الرجل الأسود من الحبشة ومخرج كنوزها | من السودان وباسم سليمان
الإثنين نوفمبر 06, 2017 11:07 am من طرف صاحب سليمان

» المهدي المنتظر هو المسيح المنتظر هو عيسى بن مريم في ميلاده الثاني هو مكلم الناس,هو إمام الزمان وقطبه
الأحد نوفمبر 05, 2017 10:01 pm من طرف صاحب سليمان

» صفة وجود يأجوج ومأجوج من القرآن هل هم كما يًتصور "مقفولين أو تحت الأرض"؟ أم لا؟ وهل هناك مبرر لهذا الاعتقاد؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 12:46 pm من طرف صاحب سليمان

» عاجل ,,,,مطلوب مشرفين ومدير لهذا المنتدى
الإثنين سبتمبر 25, 2017 12:48 pm من طرف هاني

»  رحله بلا عوده
الجمعة مارس 17, 2017 7:57 pm من طرف أبو البقاع

» سؤال مهم لمن يعرف التاريخ البشري
الجمعة مارس 17, 2017 7:53 pm من طرف أبو البقاع

» مِدونة المُعَزِّي
الجمعة ديسمبر 23, 2016 3:37 pm من طرف ahmed2016

» حلم غريب
الأحد نوفمبر 20, 2016 3:13 pm من طرف ahmed2016

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 134 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 01, 2017 2:11 am
دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


سحابة الكلمات الدلالية

المهدي  


السماوات السبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default السماوات السبع

مُساهمة من طرف السماوي داوي في الخميس فبراير 19, 2015 12:15 am

بسم الله الرحمن الرحيم
هل صح أي حديث أو أثر في أن السماوات السبع بين كل سماء والتي تليها مسيرة خمسمائة عام؟
أفيدوني بارك الله فيكم فقد استغل احد أعداء الإسلام هذا القول




بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
ورد الحديث من رواية العباس وأبي هريرة وأبي ذر رضي الله عنهم مرفوعا ومن رواية ابن مسعود موقوفا :

1 - حديث العباس :
اخرجه أحمد في المسند ( 1 / 206 ) قال : ( حدثنا عبد الرزاق أنبأنا يحيى بن العلاء عن عمه شعيب بن خالد حدثني سماك بن حرب عن عبد الله بن عميرة عن عباس بن عبد المطلب قال : كنا جلوسا مع رسول الله بالبطحاء فمرت سحابة فقال رسول الله أتدرون ما هذا قال قلنا السحاب قال والمزن قلنا والمزن قال والعنان قال فسكتنا فقال هل تدرون كم بين السماء والأرض قال قلنا الله ورسوله أعلم قال بينهما مسيرة خمسمائة سنة ومن كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة سنة وكثف كل سماء مسيرة خمس مائة سنة وفوق السماء السابعة بحر بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين ركبهن وأظلافهن كما بين السماء والأرض ثم فوق ذلك العرش بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض والله تبارك وتعالى فوق ذلك وليس يخفى عليه من أعمال بنى آدم شيء "
وهذا إسناد ضعيف جداً فيه يحيى بن العلاء تفرد به :
قال أحمد : هو كذاب يضع الحديث .
وقال يحيى : ليس بثقة .
وقال الفلاس : متروك الحديث .
وقال ابن عدي : احاديثه موضوعات .
وقال ابن حبان : لا يجوز الاحتجاج به.
والحديث منقطع أيضاً كما سيتبين

و رواه أبو داود برقم ( 4723 ) وابن ماجه برقم ( 193 ) والعقيلي في الضعفاء ( 2 / 284 ) من طريق الوليد بن أبى ثور والترمذي برقم ( 3320 ) من طريق عمرو بن أبي قيس كلاهما عن سماك بن حرب عن عبد الله بن عميرة عن الأحنف بن قيس عن العباس بن عبد المطلب به كنت في البطحاء في عصابة فيهم رسول الله فمرت بهم سحابة فنظر إليها فقال " ما تسمون هذه ؟ " قالوا السحاب قال " والمزن " قالوا والمزن قال " والعنان " قالوا والعنان قال " هل تدرون ما بعد ما بين السماء والأرض ؟ " قالوا لا ندري قال " إن بعد ما بينهما إما واحدة أو اثنتان أو ثلاث وسبعون سنة ثم السماء فوقها كذلك " حتى عد سبع سموات " ثم فوق السابعة بحر بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء إلى سماء ثم فوق ذلك ثمانية أو عال بين أظلافهم وركبهم مثل ما بين سماء إلى سماء ثم على ظهورهم العرش [ ما ] بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء إلى سماء ثم الله تبارك وتعالى فوق ذلك "

وفيه علل :
1 - عبد الله بن عميرة لا يعرف له سماع من الأحنف بن قيس قاله البخاري .
2 - طريق ابي داود وابن ماجه فيه الوليد بن ابي ثور ضعيف .
قال ابن معين ليس بشيء .
وقال محمد بن عبد الله بن نمير كذاب .

وطريق الترمذي فيه عمرو بن ابي قيس :
قال الآجري عن أبي داود في حديثه خطأ .
وقال في موضع آخر لا بأس به .
وذكره بن حبان في الثقات .
ونقل ابن شاهين عن عثمان بن أبي شيبة أنه قال : لا بأس به كان يهم في الحديث قليلا .
وقال أبو بكر البزاز في السنن مستقيم الحديث .
وقال سعيد البرديجي عن أبي زرعة منكر الحديث يهم كثيرا .
3 - وقد روى شريك عن سماك عن عبد الله بن عميرة به بعض هذا الحديث وأوقفه كما قال الترمذي .

ورواية أبي دواود والترمذي وابن ماجه ليس فيها خمس مائة عام كما نرى .


2 - حديث أبي هريرة :
أخرجه أحمد في المسند ( 2 / 370 ) من طريق سريج قال نا الحكم بن عبدالملك عن قتادة عن الحسن عن ابي هريرة قال بينما نحن عند رسول الله اذ مرت سحابة فقال أتدرون ما هذه قال قلنا الله ورسوله اعلم قال هذه العنان هذه روايا الأرض يسوقها الله الى قوم لا يشكرونه ولا يدعونه ثم قال هل تدرون ما فوقكم قلنا الله ورسوله اعلم قال فإنها رفيع موج مكفوف وسقف محفوظ ثم قال أتدرون كم بينكم وبينها قلنا الله ورسوله اعلم قال مسيرة خمسمائة عام ثم قال أتدرون ما الذي فوقها قلنا الله ورسوله اعلم قال سماء اخرى أتدرون كم بينكم وبينها قلنا الله ورسوله اعلم قال مسيرة خمس مائة عام حتى عد سبع سماوات ثم قال هل تدرون ما فوق ذلك قلنا الله ورسوله اعلم قال العرش وبينه وبين السماء السابعة مسيرة خمس مائة عام ثم قال هل تدرون ما هذه التي تحتكم قالوا الله ورسوله اعلم قال فإنها الارض بينها وبين الارض التي تحتها مسيرة خمس مائة عام حتى عد سبع ارضين ثم قال وأيم الله لو دليتم أحدكم بحبل الى الارض السفلى السابعة لهبط على الله عز وجل ثم قرأ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم "
وهذا إسناد ضعيف فيه عدة علل :
الأولى : الحكم بن عبد الملك ضعيف :
قال ابن معين : ضعيف ليس بثقة وليس بشيء .
وقال أبو حاتم مضطرب الحديث وليس بقوي في الحديث .
قال أبو داود منكر الحديث .
وقال النسائي ليس بالقوي .
الثانية : قتادة مدلس وقد عنعن .
الثالثة : الحسن لم يسمع من أبي هريرة عند الأكثر .
وقد روى هذا الحديث ابو جعفر الرازي عن قتادة عن الحسن قال احمد بن حنبل ابو جعفر مضطرب الحديث يروي ابو جعفر عن قتادة عن الحسن عن الأحنف بن قيس عن العباس عن النبي قال والذي نفسي بيده لو دليتم احدكم بحبل الى الارض السابعة لقدم على ربه عز وجل ثم تلا هو الأول والآخر والظاهر والباطن .
ورواه ابن الجوزي في العلل المتناهية ( 1 / 27 ) من طريق أحمد وقال : هذا الحديث لا يصح .
ورواه أبو الشيخ في العظمة ( 2 / 563 ) قال : ( حدثنا ابراهيم بن محمد بن الحسن حدثنا عبيد بن آدم حدثنا ابي حدثنا شيبان حدثنا قتادة عن الحسن عن ابي هريرة قال بينما رسول الله يحدث اصحابه فذكر نحوه )
وإبراهيم بن محمد بن الحسن هو أبو إسحاق المشهور بابن متويه الحافظ قال أبو الشيخ كان من معادن الصدق .
وعبيد بن آدم صدوق
وأبوه آدم بن أبي إياس ثقة .
وشيبان هو النحوي ثقة .
لكن يبقى تدليس قتادة والانقطاع بين الحسن وأبي هريرة

3 - حديث أبي ذر :
أخرجه البيهقي في الأسماء والصفات ( 2 / 289 ) برقم ( 850 ) من طريق أحمد بن عبد الجبار حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي نصر عن أبي ذر قال قال رسول الله ما بين السماء الى الأرض مسيرة خمس مائة عام وما بين السماء التي تليها خمس مائة عام كذلك الى السماء السابعة والأرضين مثل ذلك وما بين السماء السابعة الى العرش مثل جميع ذلك ولو حفرتم لصاحبكم فيها لوجدتموه يعنى علمه .
ورواه ابن الجوزي في العلل المتناهية ( 1 / 26 ) والجوزقاني في الأباطيل ( 1 / 68 ) من طريق البيهقي وفيه علل :
الأولى : أحمد بن عبد الجبار هو العطاردي ضعيف
قال ابن عدي : رأيت أهل العراق مجمعين على ضعفه
وقال أبو أحمد الحاكم : ليس بالقوي عندهم
وقال حمزة السهمي : سألت الدارقطني عنه فقال : لا بأس به أثنى عليه أبو كريب .
الثانية : أبو نصر مجهول لا يعرف قاله ابن الجوزي في العلل والذهبي في الميزان ( 4 / 579 ) .
الثالثة : الأعمش مدلس وقد عنعن .
الرابعة : أن محاضرا رواه عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي نصر به كما عند البزار والجوزقاني في الأباطيل .
والعلة الأولى تزول بمتابعة أبي كريب عن أبي معاوية به أخرجه الذهبي في تذكرة الحفاظ بإسناده ( 2 / 748 )
وتابعهما أيضاً إبراهيم بن أبي معاوية وهناد بن السري قالا حدثنا أبو معاوية به عند ابن ابي شيبة في كتاب العرش ( ص 60 ) برقم ( 17 )
قال البزار : ( لا نعلمه يروى عن أبي ذر إلا بهذا الإسناد وأبو نصر أحسبه حميد بن هلال ولم يسمع من أبي ذر ) كشف الأستار ( 2 / 450 )
وقال ابن الجوزي في العلل : ( هذا حديث منكر )

هذا ما يتعلق بالحديث مرفوعا وقد جاء موقوفا على ابن مسعود بإسناد صحيح ومثله لا يقال بالرأي فله حكم الرفع :
رواه الدارمي في الرد على الجهمية ( ص 55 ) برقم ( 81 ) وفي الرد على المريسي ( 1 / 471 ، 519 ) وابن بطة في الإبانة ( 3 / 172 ) وابن خزيمة في التوحيد ( 1 / 242 ) برقم ( 149 ) والبيهقي في الأسماء والصفات ( 2 / 290 ) برقم ( 851 ) وأبو الشيخ في العظمة ( 2 / 688 ) برقم ( 279 ) والطبراني في الكبير ( 9 / 228 ) وابن عبد البر في التمهيد ( 7 / 139 ) من طريق حماد بن سلمة عن عاصم عن زر عن ابن مسعود أنه قال : " ما بين السماء الدنيا والتي تليها مسيرة خمس مئة عام ومابين كل سماء مسيرة خمس مائة عام وما بين السماء السابعة والكرسي مسيرة خمس مئة عام وما بين الكرسي والماء مسيرة خمس مئة عام والعرش على الماء والله عز وجل على العرش يعلم ما أنتم عليه "
وقد ورد اختلاف في إسناده :
- فأخرجه اللالكائي في شرح السنة برقم ( 659 ) من طريق الحسن بن أبي جعفر عن عاصم عن زر عن عبد الله به ، والحسن ضعيف .
- وأخرجه ابن خزيمة في التوحيد ( 2 / 885 ) وأبو الشيخ في العظمة ( 2 / 565 ) من طريق روح بن عبادة وأبي النظر هاشم بن القاسم عن المسعودي عن عاصم عن زر عن عبد الله به .
وخالفهما حفص بن سليمان القاري فرواه عن عاصم عن أبي وائل عن ابن مسعود به وحفص متروك الحديث .
-ورواه البيهقي في الأسماء والصفات ( 2 / 292 ) من طريق يونس بن بكير عن المسعودي عن عاصم عن أبي وائل عن ابن مسعود به
-و رواه أبو الشيخ في العظمة ( 3 / 1047 ) من طريق يزيد بن هارون عن المسعودي عن عاصم عن أبي وائل وزر بن حبيش عن ابن مسعود به .
فالذي يظهر أن هذا الاختلاف من المسعودي فإنه اختلط في آخره كما قال أحمد وابن معين وابن سعد وابن نمير وغيرهم .
قال الذهبي في العلو ( ص 63 - 64 )
: إسناده صحيح
avatar
السماوي داوي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 7
نقاط : 104627
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 31/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف زغلول نجار في الخميس فبراير 19, 2015 12:17 am

بارك الله فيكم .. وجزاكم الله خيرا

Neutral
avatar
زغلول نجار
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 79
نقاط : 106161
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 19/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف عصفور في الخميس فبراير 19, 2015 12:18 am

3428 - أَخْبَرَنَا أَبُو زَكَرِيَّا الْعَنْبَرِيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ السَّلَامِ، ثنا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَنْبَأَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَنْبَأَ يَحْيَى بْنُ الْعَلَاءِ، عَنْ عَمِّهِ شُعَيْبِ بْنِ خَالِدٍ قَالَ: حَدَّثَنِي سِمَاكُ بْنُ حَرْبٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمِيرَةَ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْبَطْحَاءِ فَمَرَّتْ سَحَابَةٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَتَدْرُونَ مَا هَذَا؟» فَقُلْنَا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. فَقَالَ: «السَّحَابُ» فَقُلْنَا: السَّحَابُ. فَقَالَ: «وَالْمُزْنُ» فَقُلْنَا: وَالْمُزْنُ. فَقَالَ: «وَالْعَنَانُ» ثُمَّ سَكَتَ ثُمَّ قَالَ: «تَدْرُونَ كَمْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ؟» فَقُلْنَا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. فَقَالَ: «بَيْنَهُمَا مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ، وَبَيْنَ كُلِّ سَمَاءٍ إِلَى السَّمَاءِ الَّتِي تَلِيهَا مَسِيرَةُ خَمْسِ مِائَةِ سَنَةٍ، وَكِثَفُ كُلِّ سَمَاءٍ مَسِيرَةُ خَمْسِ مِائَةِ سَنَةٍ، وَفَوْقَ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ بَحْرٌ بَيْنَ أَعْلَاهُ وَأَسْفَلِهِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، ثُمَّ فَوْقَ ذَلِكَ ثَمَانِيَةُ أَوْعَالٍ بَيْنَ رُكَبِهِمْ وَأَظْلَافِهِمْ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ فَوْقَ ذَلِكَ لَيْسَ يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْ أَعْمَالِ بَنِي آدَمَ شَيْءٌ» هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ وَلَمْ يُخْرِجَاهُ "
avatar
عصفور
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 20
نقاط : 104942
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 28/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف The|Dangerous في الخميس فبراير 19, 2015 12:19 am

السماوات السبع هي طبقات الغلاف الجوي التروبوسفير الاتموسفير الميزوسفير وهكذا الى الايونسفير
وهي فعلا سبع طبقات
كما ان الارضين السبع هي القارات السبع وما بينهما هي الجزر والبحار والمحيطات
avatar
The|Dangerous
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 13
نقاط : 105022
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 27/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف بردقيس في الخميس فبراير 19, 2015 12:21 am

أخي في الله العلم في القرون الوسطى كان يبحث على التفسيرات في فضائنا الذي له ثلاث أبعاد فضائية لكن اليوم ومع تطور العلوم أصبح رياضيا ثابتا للعلماء أن الكون يمتد على الأقل لعشر أبعاد منها الأبعاد التي  نعيشها أي بعدي المستوى والبعد الثالث الذي هو الإرتفاع والعمق بالإضافة إلى البعد الزمني الذي فيه اختلاف ....وعلى ما سبق ذكره فالسماء الدنيا من ثلاث أبعاد والثانية من أربع أبعاد والثالثة من خمس.....والسابعة من عشر آبعاد ...الدليل أن الله عز وجل قال في حق إبليس ...إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم ....ويظهر من خلال هذه الآية أن الإنسان الذي يعجز في اختراق السماء الدنيا هو موضوع الملاحظة خلافا فإن الجن لهم المقدرة في السباحة بين هذه السماوات ... ولت.وقد ورد في سورة الجن ...وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصد....ثم إن السيد المسيح رفعه الله ليس في بعد الإرتفاع وإنما في بعد آخر مما يترتب عليه تثاقل الزمن ...وإنما يوما عند ربك كألف سنة مما تعجون ...وفي سماء أخرى يوم مقداره خمسون ألف ....وعندما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن إسرافيل التقم الصور وهو ينتظر أمر الله الذي أتى في الماضي  مصداقا لقوله تعالى أتى أمر الله فلا تستعجلوه ...لذلك بلوغ الأمر قد يأخذ ساعات في سماء لكن قيمة هذه الساعات هي قرون لدينا لذلك قال صلى الله عليه وسلم بعثت أنا والساعة كهاتين وأشار إلى ما بين السبابة والإبهام ....وهلم جرى
ولتقريب الفهم سأضرب لكم مثلا تخيلو معي أن المستوى أي الورقة مثلا هي فضاء وأن الرسوم المتحركة هي كائنات حقيقية ..تخيل أنك وضعت علامة بقلم الرصاص على الورقة الكائنات سوف تلاحظ العلامة لكن لن تستطيع ملاحظة القلم اللهم ما وقع من القلم على الورقة .. فكذلك نحن كثير من الظواهر التي نحيلها إلى ملفات إيكس أي ما وراء الفيزياء

أما الأراضين السبع ففي كل سماء أرضها لكن أرضنا تشكل إسقاط أرض السماء الثانية على فضائنا والأرض الثانية هي إسقاط الأرض الثالثة على الفضاء الثاني وهكدا دواليكم ...الدليل هو أن الأراضي السبع وكدلك السماوات السبع سيطويهن الله كطي السجل للكتاب وهذا ما يوحي إلى تنضيد الأراضين لكن بكيف يستحيل على البشر فهمه لذلك أشار العليم الحكيم إلى مثل وذلك للإيحاء فقط والله أعلم
avatar
بردقيس
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 5
نقاط : 104614
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 31/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف بردقيس في الخميس فبراير 19, 2015 12:22 am

avatar
بردقيس
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 5
نقاط : 104614
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 31/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف عتيبة في الخميس فبراير 19, 2015 12:23 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


هل يمكن للسماء أن تقع على الأرض؟

يقول تبارك وتعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ)....

يقول تبارك وتعالى متحدثاً عن سر من أسرار الكون: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ) [الحج: 65]. إنها آية عظيمة تخشع لها القلوب وتلين لها الأفئدة، إنها نعمة عظيمة لم نكن ندركها قبل مجيء القرن الحادي والعشرين، ولكن قبل ذلك دعونا نستعرض قولاً لأحد الملحدين الذين يستهزئون بتعابير القرآن وحقائقه الكونية.
يقول: إن صياغة تعابير القرآن تناسب خيال الإنسان البدائي الذي كان ينظر إلى السماء ويخاف أن تسقط عليه، فيلجأ إلى هذا التعبير: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ)، ثم يقول: إن السماء لا يمكن أن تسقط على الأرض لأن الأرض لا تساوي شيئاً بالنسبة لحجم المجرة والمجرة لا تساوي شيئاً أمام حجم الكون الهائل.
والحقيقة أنني لم أعرف وقتها كيف أرد هذه الشبهة أو هذا الادعاء، حتى قرأـ مقالاً على موقع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا عنوانه: السماء تسقط!!The Sky is Falling وتعجبت كيف لعلماء أضخم وكالة فضاء أن يستخدموا مثل هذا التعبير، وكيف يمكن للسماء أن تقع على القمر؟

يقول Bill من وكالة ناسا: في كل يوم هناك بحدود طن متري من النيازك على سطح القمر، وتتضمن النيازك كل الأشكال اعتباراً من القطع الكبيرة وحتى جزيئات الغبار، وتضرب سطح القمر بسرعة تتجاوز مئات الآلاف من الكيلومترات في الساعة.
لقد كان رواد رحلة أبولو عام 1969 محظوظين بسبب عدم تعرضهم لهذه القذائف القاتلة، ويقول العلماء إن سكان الأرض لا يحسون بهذه الحجارة بسبب وجود غلاف جوي قوي للأرض يحفظ الأرض من مثل هذه النيازك. إن الذي يراقب سطح القمر أو يعيش عليه يحس وكأن السماء تقع عليه كل يوم، هذا ما أحس به رواد الفضاء عندما كانوا على سطح القمر!



صورة لسطح القمر كما التقطتها وكالة الفضاء الأمريكية، ويظهر القمر مليئاً بالحفر وفوهات البراكين، والثقوب الناتجة عن سقوط كميات هائلة من النيازك والحجارة الكونية.
ولذلك فإن الله تبارك وتعالى حدثنا عن نعمة عظيمة جداً لا نحس بها، ولم يكن لأحد علم بها عندما أخبرنا عن هذا الأمر بقوله: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ)، إنه ليس تصوراً بدائياً كما يدَّعون، بل هو حقيقة علمية يحس بها من عاش على سطح القمر! ومن هنا نستطيع القول: إن القرآن يصف لنا نعم الله في عصر لم يكن أحد يشعر بهذه النعم أو يدرك أهميتها، ويؤكد العلماء أن النيازك الضخمة والتي تسبح في الفضاء بل وتدور داخل المجموعة الشمسية بكثافة، من الممكن أن تضرب الأرض في أي لحظة، وهناك أفلام الخيال العلمي التي يصورون فيها الأرض وهي تقذف بنيزك عملاق.
ولذلك فإن النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم أنذر الكفار بحجارة تسقط عليهم من السماء فسخروا منه، حدث هذا قبل ألف وأربع مئة سنة، واليوم يكرر الملحدون الكلام ذاته، فيقولون إن محمداً يستغل جهل الناس ويهددهم بحجارة تسقط من السماء، ونقول: أليس علماء القرن الحادي والعشرين يكررون ما قاله نبينا صلى الله عليه وسلم عندما يؤكدون أن النيازك (وهي قطع من الحجارة تسبح في الفضاء) من الممكن أن تصطدم بالأرض، بل وتفني الأرض بشكل كامل؟

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

يؤكد العلماء أن الكون من حولنا مليء بالحجارة التي تسبح بشكل دائم، وهناك في مجموعتنا الشمسية بلايين الحجارة تسبح من حولنا، وإن احتمال سقوط أي منها هو احتمال كبير، ولكن يقول علماء الفلك إننا محظوظون دائماً أن الأرض تسلم من مثل هذه الحجارة، ولكننا كمؤمنين نقول: إنها رحمة الله بعباده، وهو القائل: (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [فاطر: 41].
وانظروا إلى قوله تعالى: (وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) [الأنفال: 32]. هذه الحجارة نراها اليوم رؤية يقينية وهي تسقط على سطح القمر بكميات هائلة، ومن الممكن أن تسقط على الأرض لولا رحمة الله بعباده، ولذلك قال تعالى في الآية التالية: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) [الأنفال: 33].
وخلاصة القول:
1- إن القرآن دقيق من الناحية العلمية عندما عبر عن سقوط النيازك والغبار والحجارة الكونية وغير ذلك من مكونات السماء، بقوله تعالى: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ)، فقد وضع القوانين الفيزيائية التي تضمن سلامة كوكبنا لعلنا أن نشكر الله على نعمه.
2- إن القرآن عندما تحدث عن سقوط حجارة من السماء فهذا أيضاً أمر سليم من الناحية العلمية وهو ما يتحدث عنه العلماء اليوم، يقول تعالى متحدثاً عن عذاب قوم لوط الذي ارتكبوا الشذوذ الجنسي: (فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ) [هود:82].
avatar
عتيبة
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 11
نقاط : 103769
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف رامي في الخميس فبراير 19, 2015 12:25 am

هذا خلق الله فاروني ماذا خلقتم
avatar
رامي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 26
نقاط : 104772
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 31/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف عتيبة في الخميس فبراير 19, 2015 12:26 am

بسم الله الرحمن الرحيم [/align]
[align=center]من أسرار الإعجاز البياني في القرآن
سر مجيء لفظ (السماء) مجموعًا ومفردًا ، خلافًًا للفظ (الأرض) [/align]

قال الله جل جلاله:{ أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقًا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون }[ الأنبياء:30 ]00 وقال عز من قائل:{ وفي السماء رزقكم وما توعدون* فورب السماء والأرض إنه لحق مثلما أنكم تنطقون } [ الذاريات:22- 23 ]0
والسؤال الذي يتردد كثيرًا: لماذا جاء لفظ ( السماء ) في القرآن الكريم مجموعًأ تارة؛ كما في آية الأنعام السابقة، وجاء مفردًا تارة أخرى؛ كما في آية الذاريات، خلافًا للفظ ( الأرض ) الذي لم يرد في القرآن الكريم إلا مفردًا؟
والجواب عن ذلك من وجهين: أحدهما لفظيٌّ0 والآخر معنويٌّ0
1- فأما الوجه اللفظيُّ فإن لفظ السماء هو اسم جنس، يطلق على المقابل للأرض0 والأصل فيه التأنيث؛ كقوله تعالى:{ إذا السماء انشقت }[ الانشقاق:1 ]، وقد يذكر؛ كقوله تعالى:{ السماء منفطر به }[ المزمل:18 ]00 ويستعمل للواحد؛ كما في الآيات السابقة، وللجمع؛ كما في قوله تعالى:{ ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات }[البقرة:29]0
ويطلق لفظ (السماء)، ويراد به العلوُّ0 قال بعضهم: كل سماء بالإضافة إلى ما دونها فسماء، وبالإضافة إلى ما فوقها فأرض؛ إلا السماء العليا فإنها سماء بلا أرض00 أما لفظ الأرض- وإن كان اسم جنس مؤنث، يطلق على الجرم المقابل للسماء- فإنه في الأصل مصدر لقولك: أرَضَ، على وزن فعَل؛ كضرب0 ويُعبَّر به عن أسفل الشيء؛ كما يعبَّر بالسماء عن أعلى الشيء0
ويماثل الأرض في لفظها: السَّفْل، والتحْت؛ وهما لا يثنَّيان، ولا يجمعان0 ويأتي في مقابلهما: الفوق، والعلو؛ وهما كذلك، لا يثنَّيان، ولا يجمعان؛ لأن المصادر لا تثنى، ولا تجمع، خلافًا للأسماء00 ولهذا جمع لفظ السماء، ولم يجمع لفظ الأرض0
أما قولهم: الأراضي، والأرَضون فهما خلاف القياس0 يضاف إلى ذلك أنه ليس فيهما من الفصاحة والعذوبة ما في لفظ السموات، بدليل أنك تجد السمع ينبو عنهما بقدر ما يستحسن لفظ السموات00 فلفظ السموات يلج في السمع بغير استئذان لنصاعته، وعذوبته0 أما لفظ الأراضي، أو الأرضون فلا يأذن له السمع إلا على كره0
2- وأما الوجه المعنوي فإن الكلام متى اعتُمِد به على السماء المحسوسة، التي هي السقف الرفيع، وقُصِد به إلى ذاتها، دون معنى الوصف ، صحَّ جمعها00 ومتى اعتمِد الكلام على معنى الوصف- أي: معنى العلو والرفعة- جيء بلفظها مفردًا00 أما الأرض فأكثر ما تجيء مقصودًا بها معنى التحت، والسفل- أي: معنى الوصف- دون أن يقصَد ذواتها وأعدادها0 ولهذا جاء لفظها في القرآن مفردًا0
فإذا جاءت الأرض مقصودًا بها الذات والعدد، جيء بلفظ يدل على التعدد؛ كما في قوله تعالى:{ الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علمًا}-[الطلاق:12]0
وقد قيل في تفسير هذه الآية: إن الأرض واحدة، وأن المماثلة بينها، وبين السماوات في التركيب والخصائص0 وقيل: في الإبداع والإحكام0 والصحيح الذي عليه الجمهور أنها سبع، وأن المماثلة بينها، وبين السماوات في التعدد، وفي كونها طباقًا بعضها فوق بعض0 هذا ما نصَّت عليه الآية الكريمة، وأيدته الأحاديث الشريفة، وأكده العلم الحديث0 فأرضنا هذه التي نعيش فوقها هي سبع أرضين، بعضها فوق بعض، وليست أرضًا واحدة0
تأمل بعد هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم:” من ظلم شبر أرض طُوِّقه من سبع أرَضين“، تجد أن المقصود به ذات الأرضين، وأنفسها على التفصيل والتعيين لآحادها، دون الوصف لها بتحت أو سفل، في مقابلة فوق أو علو00 ولهذا جيء بلفظها مجموعًا؛ كما جيء بلفظ السماء مجموعًا للعلة نفسها00 هذا فرق0
وفرق آخر: وهو أن الأرض لا نسبة لها إلى السموات وسعتها؛ بل هي بالنسبة إليها كحصاة في صحراء0 فهي- وإن تعددت، وتكبَّرت- فإنها بالنسبة إلى السماء كالواحد القليل0 ولهذا اختير لها اسم الجنس0
وفرق ثالث: وهو أن الأرض دار الدنيا التي هي بالإضافة إلى الآخرة؛ كما يدخل الإنسان أصبعه في اليمِّ، فما تعلق بها هو مثال الدنيا من الآخرة00 والله تعالى لم يذكر الدنيا إلا مقللاً لشأنها0 وأما السموات فليست من الدنيا- على أحد القولين فيها- وإنها مقرُّ ملائكة الرب تعالى، ومحل دار جزائه، ومهبط وحيه0 ولهذا ناسب التعبير عنها بلفظ الجمع؛ لأن المقصود ذواتها، لا مجرد العلو والفوق00 أما إذا أريد الوصف الشامل للسموات- وهو معنى العلو والفوق- أفرد لفظها بحسب ما يتصل به من الكلام والسياق(1)0
تأمل بعد ذلك كيف جاء لفظ السماء مجموعًا في قوله تعالى:{ وهو الله في السموات والأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ما تكسبون }[ الأنعام:3 ]0 والسر في ذلك يرجع إلى أن المراد من الآية: هو الله المعبود في كل واحدة من السموات0 ففي كل واحدة من هذا الجنس هو المألوه والمعبود00 فذكر الجمع- هنا- أبلغ، وأحسن من الاقتصار على لفظ الجنس الواحد0
وتأمل كيف جاء لفظها مجموعًا في قوله تعالى:{ تسبح له السموات السبع } [ الإسراء:44 ]0 والسر في ذلك يرجع إلى أن المراد من الآية: الإخبار بأنها تسبح له سبحانه، بذواتها وأنفسها، على اختلاف عددها0 وأكد هذا المعنى بوصفها بالعدد، ولم يقتصر على السموات0
ونحو ذلك قوله تعالى:{ أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقًا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون }[ الأنبياء:30 ]0 فالمراد من الآية الدلالة على إلاهيته، ووحدانيته سبحانه، وأنه لا مبدع، ولا خالق سواه0 ولهذا كان لفظ السموات مجموعًا أبلغ من مجيئه مفردّا0
ثم تأمل كيف جاء لفظ السماء مفردًا في قوله تعالى:{ أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور* أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبًا فستعلمون كيف نذير }[ الملك:16- 17 ]0 والسر في ذلك يرجع إلى أن المراد من الآية: الوصف الشامل، والفوق المطلق للسماء، ولم يُرَد سماء معينة مخصوصة0
أما قوله تعالى:{ وفي السماء رزقكم وما توعدون }[ الذاريات:22 ]، فجاء لفظ السماء فيه مفردًا؛ لأن الرزق هو المطر، والذي وعدنا به هو الجنة، وكلاهما في هذه الجهة، لا في كل واحدة من السموات، فكان لفظ الإفراد أليق بالمقام00 وجاء لفظ السماء والأرض مفردين في قوله تعالى:{ فورب السماء والأرض إنه لحق مثلما أنكم تنطقون}[ الذاريات:23 ]، إرادة لهذين الجنسين0 أي: رب كل ما علا، وكل ما سفل0 فلما كان المراد عموم ربوبيته تعالى، أتى بالاسم الشامل لكل ما يسمَّى سماء، وكل ما يسمَّى أرضًا؛ وهو أمر حقيقي لا يتبدل، ولا يتغير، وإن تبدلت عين السماء والأرض0
فتأمل هذه الأسرار المعجزة، التي ينطق بها البيان الأعلى في كل لفظ من ألفاظه، مما يشهد أنه تنزيل من حكيم حميد
avatar
عتيبة
عضو كريم
عضو كريم

عدد المساهمات : 11
نقاط : 103769
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف بردقيس في الخميس فبراير 19, 2015 12:27 am

مسألة إفراد السماء مرة وجمعها في آية أخرى بينما في كثير من الأمور تجمع السماوات ولا تجمع الأرض هو والله أعلم أن السماوات مختلفة جوهريا ووظيفيا أما الأرض الدنيا هي الأهم لأنها تحمل الإنسان الذي هو المخاطب في كلام الله ....والذليل على ما سبق ذكره أن الله اختص السماء الدنيا وميزها عن غيرها فقال عز وجل ....وزينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين ....وكون الله عز وجعل نعت السماء بنعت الدنيا فلأن السموات الأخرى أرقى منها والله أعلم ....أما اختراق السماء فيستحيل لأسباب نجهلها لذلك قال الله تعالى في سورة الملك للتعجيز ....يا معشر الإنس والجن إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض فانفذوا لا تنفدون بسلطان ....أما إضافة الأرض إلى السماوات بصيغة الجمع يذل على أن الأرض هي الأرض مع تغير يرافق البعد الإضافي أي أن أرض السماء الثانية مثلا هي أرض السماء الدنيا مع زيادة البعد الفضائي الرابع   واختراق الأرض ينحسر في اختراق الأبعاد وكذلك السماوات.....هذا والله أعلم
avatar
بردقيس
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 5
نقاط : 104614
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 31/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السماوات السبع

مُساهمة من طرف الحمامة في الخميس فبراير 19, 2015 12:28 am

تصحيح للآيةSad لا تنفذون إلا بسلطان )الرحمان
avatar
الحمامة
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 3
نقاط : 104612
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 31/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى