منتدى المهدي الحقيقي وهو مصري المولد خطفته الشياطين الى المغرب
اهلا زائرنا الكريم ..ا
لمنتدى منتداك لن تخسر شيئا ان تسجلت باي اسم 


ويكفي في حالة عدم وجود بريد الكتروني لديك فقط الادلاء باي عنوان الكتروني بهذه الصيغةaaaa@aaa.com
وسيكون حسابك نشيطا حتى ولو رايت انه بالضرورة يجب تنشيط حسابك من طرف المدير لكن تذكر اسمك المستعار وكلمة السر التي ادخلتها.

وشكرا على تعاونك ومساهماتك القيمة.
المواضيع الأخيرة
» كثُر ادعاء المهدوية ولا يمكن ان يكون بناءا على رؤى منامية | كثرة الرؤى إشارة بينة أن هذا زمان خروجه
الثلاثاء نوفمبر 28, 2017 10:35 am من طرف صاحب سليمان

»  ظهر [ذو السويقتين] هَـادِمِ الـكَـعْـبَـةِ الرجل الأسود من الحبشة ومخرج كنوزها | من السودان وباسم سليمان
الإثنين نوفمبر 06, 2017 11:07 am من طرف صاحب سليمان

» المهدي المنتظر هو المسيح المنتظر هو عيسى بن مريم في ميلاده الثاني هو مكلم الناس,هو إمام الزمان وقطبه
الأحد نوفمبر 05, 2017 10:01 pm من طرف صاحب سليمان

» صفة وجود يأجوج ومأجوج من القرآن هل هم كما يًتصور "مقفولين أو تحت الأرض"؟ أم لا؟ وهل هناك مبرر لهذا الاعتقاد؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 12:46 pm من طرف صاحب سليمان

» عاجل ,,,,مطلوب مشرفين ومدير لهذا المنتدى
الإثنين سبتمبر 25, 2017 12:48 pm من طرف هاني

»  رحله بلا عوده
الجمعة مارس 17, 2017 7:57 pm من طرف أبو البقاع

» سؤال مهم لمن يعرف التاريخ البشري
الجمعة مارس 17, 2017 7:53 pm من طرف أبو البقاع

» مِدونة المُعَزِّي
الجمعة ديسمبر 23, 2016 3:37 pm من طرف ahmed2016

» حلم غريب
الأحد نوفمبر 20, 2016 3:13 pm من طرف ahmed2016

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 14 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 134 بتاريخ الثلاثاء أغسطس 01, 2017 2:11 am
دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


سحابة الكلمات الدلالية

المهدي  


سيف بن ذي يزن

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default سيف بن ذي يزن

مُساهمة من طرف كان يا ما كان في الخميس فبراير 26, 2015 11:30 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

[rtl] سيرة شعبية خيالية تروي حكاية سيف بن ذي يزن الملك اليمني الذي طرد الأحباش من اليمن. و بعيداً عن التاريخ، تُحلق السيرة بعيداً في الأسطورة، فتلبس الملك سيف بن ذي يزن لباساً غير بشري، و تجعل له أصولاً جنية، فأمه إحدى ملكات الجن، و له أخت منهن. و تحكي السيرة عن زوجة سيف منية النفوس، و كيف اختطفها الأحباش و استعادها سيف منهم، كما تحكي عن ولده معد يكرب. و تجعل السيرة من سيف موحداً مسلماً على دين إبراهيم الخليل، و من الأحباش وثنيين يعبدون الكواكب و النجوم، رغم أن دين الأحباش كان النصرانية.[/rtl]
 
[rtl]و في السيرة إشارات قومية واضحة،كما أن الخيال يجمح بها فيجعل من سيف بن ذي يزن ملكاً متوجاً على الإنس و الجن. و تشير السيرة إلى اختفاء سيف في آخر أيامه لاحقاً بأمه في عالمها. امتدت تأثيرات هذه السيرة على امتداد العالم الإسلامي، فدخلت الأدب الماليزي على أنها سيرة الملك يوسف ذي الليزان، و أثرت في الأدب القصصي في تلك البلاد مع السير العربية الأخرى. تقع السيرة في تسعة عشر مجلداً، و هي واحدة من أطول السير العربية. أنتجت اليمن مسلسلاً عن سيرة حياة سيف بن ذي يزن بالتعاون مع خبرات فنية من سوريا.[/rtl]
avatar
كان يا ما كان
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 55
نقاط : 105166
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 26/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


default الجدرة

مُساهمة من طرف كان يا ما كان في الجمعة فبراير 27, 2015 12:19 am

[rtl] وذكر الجدرة وقال هم بنو عامر بن خزيمة بن جعثمة وفي حاشية الشيخ أبي بحر زيادة خزيمة خطأ إنما هو عمرو بن جعثمة وذكر غير ابن إسحاق أن السيل ذات مرة دخل الكعبة ، وصدع بنيانها ، ففزعت لذلك قريش ، وخافوا انهدادها إن جاء سيل آخر وأن يذهب شرفهم ودينهم فبنى عامر لها جدارا ، فسمي الجادر . وقوله في الجدرة حلفاء بني الديل . المعروف عند أهل النسب أن الديل في عبد القيس وهو الديل بن عمرو بن وديعة [ بن أفصى بن عبد القيس ] ، والديل أيضا في الأزد ، وهو ابن هدهاد بن زيد مناة والديل أيضا في تغلب وهو ابن زيد بن عمرو بن غنم بن تغلب ، والديل أيضا في إياد ، وهو ابن أمية بن حذافة بن زهير بن إياد ، وأما الذي في كنانة وهم الذين ينسب إليهم أبو الأسود الدؤلي ، وهو ظالم بن عمرو ، وهم حلفاء الجدرة فابن الكلبي ومحمد بن حبيب وغيرهما من أهل النسب يقولون فيه الدئل بضم الدال وهمزة مكسورة وينسبون إليه دؤلي ، وطائفة من أهل اللغة منهم الكسائي ويونس بن حبيب والأخفش يقولون فيه الديل بكسر الدال وينسبون إليه الديلي ، واختاره أبو عبيدة قال محمد بن حبيب ابن الكلبي وغيره من أهل النسب أقعد بهذا ، وإليهم يرجع فيما أشكل من هذا الباب . [/rtl]
[rtl]قال المؤلف وأما الدول فالدول بن حنيفة واسم حنيفة أثال بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل ، وهم رهط مسيلمة الكذاب ، وفي ربيعة أيضا ، ثم في عمرة الدول بن صباح وفي الرباب : الدول بن جل بن عدي بن عبد مناة بن أد بن طابخة وفي الأسد الدول بن سعد مناة بن غامد . [/rtl]
[rtl]والذي تقيد عن ابن إسحاق في الديل بن بكر بكسر الدال والياء الساكنة وقد وافقه على ذلك من النساب العدوي وابن سالم الجمحي ، ومن تقدم ذكره من أهل اللغة والدأل على وزن فعل من دأل يدأل إذا مشى بعجلة وأما الديل بغير همز فكأنه سمي بالفعل من ديل عليهم من الدولة على وزن ما لم يسم فاعله . وقد قيل إن الدئل بن بكر سمي بالدئل وهي دويبة صغيرة وأنشدوا لكعب بن مالك [ الأنصاري ] :[/rtl]
[rtl]جاءوا بجيش لو قيس معرسه [/rtl]
 
[rtl]ما كان إلا كمعرس الدئل [/rtl]
[rtl]وأنشد في سعد بن سيل واسم سيل خير بن حمالة قاله الطبري ، والسيل هو السنبل وهو أول من حلى السيوف بالذهب والفضة . [/rtl]
[rtl]فارسا أضبط فيه عسرة الأضبط الذي يعمل بكلتا يديه وهو من صفة الأسد أيضا ، قال الجميح [ منقذ بن الطماح الأسدي ] :[/rtl]
[rtl]ضبطاء تسكن غيلا غير مقروب [/rtl]
[rtl]وقوله فيه عسرة من هذا المعنى أيضا ، والاسم منه أعسر .[/rtl]
[rtl]عود إلى أولاد كلاب [/rtl]
[rtl]قال ابن هشام : ونعم بنت كلاب وهي أم سعد وسعيد ابني سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي ، وأمها : فاطمة بنت سعد بن سيل . [/rtl]
[rtl]أولاد قصي وعبد مناف وأمهاتهم [/rtl]
[rtl]قال ابن إسحاق : فولد قصي بن كلاب أربعة نفر وامرأتين عبد مناف بن قصي ، وعبد الدار بن قصي ، وعبد العزى بن قصي ، وعبد بن قصي ، وتخمر بنت قصي ، وبرة بنت قصي . وأمهم حبى بنت حليل ابن حبشية ابن سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي . [/rtl]
[rtl]قال ابن هشام : ويقال حبشية ابن سلول [/rtl]
[rtl]قال ابن إسحاق : فولد عبد مناف - واسمه المغيرة بن قصي - أربعة نفر هاشم بن عبد مناف وعبد شمس بن عبد مناف والمطلب بن عبد مناف ، وأمهم عاتكة بنت مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم بن منصور بن عكرمة ، ونوفل بن عبد مناف وأمه واقدة بنت عمرو المازنية . مازن بن منصور بن عكرمة . [/rtl]
[rtl]قال ابن هشام : فبهذا النسب خالفهم عتبة بن غزوان بن جابر بن وهب بن نسيب بن مالك بن الحارث بن مازن بن منصور بن عكرمة . [/rtl]
[rtl]قال ابن هشام : وأبو عمرو ، وتماضر وقلابة وحية وريطة وأم الأخثم [ واسمها : هالة ] ، وأم سفيان بنو عبد مناف .
فأم أبي عمرو : ريطة امرأة من ثقيف ، وأم سائر النساء عاتكة بنت مرة بن هلال [ بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم بن منصور ] ، أم هاشم بن عبد مناف وأمها صفية بنت حوزة بن عمرو ابن سلول [ واسمه مرة ] بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن ، وأم صفية بنت عائذ بن سعد العشيرة بن مذحج .
[/rtl]

كان يا ما كان
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 26/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default أولاد هاشم وأمهاتهم

مُساهمة من طرف كان يا ما كان في الجمعة فبراير 27, 2015 12:20 am

[rtl] قال ابن هاشم فولد هاشم بن عبد مناف أربعة نفر وخمس نسوة عبد المطلب بن هاشم ، وأسد بن هاشم وأبا صيفي بن هاشم ونضلة بن هاشم ، والشفاء وخالدة وضعيفة ورقية وحية . فأم عبد المطلب ورقية : سلمى بنت عمرو بن زيد بن لبيد بن خداش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار . واسم النجار تيم الله بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر . [/rtl]
[rtl]وأمها : عميرة بنت صخر [ بن حبيب ] بن الحارث بن ثعلبة بن مازن بن النجار . وأم عميرة سلمى بنت عبد الأشهل النجارية . وأم أسد : قيلة بنت عامر بن مالك الخزاعي . وأم أبي صيفي وحية هند بنت عمرو بن ثعلبة الخزرجية . وأم نضلة والشفاء امرأة من قضاعة . وأم خالدة وضعيفة وافدة بنت أبي عدي المازنية . [/rtl]
[rtl]وذكر حليل بن حبشية والحبشية نملة كبيرة سوداء وأن قصيا تزوج ابنته حبى ، فولدت له عبد مناف وإخوته وقال غيره بل أم عبد مناف عاتكة بنت هلال بن بالج [ أو فالج ] بن ذكوان ، وأم هاشم عاتكة بنت مرة فالأولى : عمة الثانية وأم وهب جد النبي - عليه السلام - لأمه عاتكة بنت الأوقص بن مرة بن هلال فهن عواتك . ولدن النبي عليه السلام ولذلك قال أنا ابن العواتك من سليم وقد قيل في تأويل هذا الحديث إن ثلاث نسوة من سليم أرضعنه كلهن تسمى : عاتكة ، والأول أصح . وأم عاتكة بنت مرة ماوية بنت حوزة بن عمرو بن مرة أخي عامر بن صعصعة وهم بنو سلول ، وأم ماوية أم أناس المذحجية . [/rtl]
[rtl]وقال في أمهات بني عبد مناف وأما صفية فأمها : بنت عبد الله بن سعد العشيرة بن مذحج ، وهو وهم لأن سعد العشيرة بن مذحج هو أبو القبائل المنسوبة إلى مذحج إلا أقلها ، فيستحيل أن يكون في عصر هاشم من هو ابن له لصلبه ولكن هكذا رواه البرقي عن ابن هشام - كما قلنا - ورواه غيره بنت عبد الله من سعد العشيرة وهي رواية الغساني وقد قيل فيه عائذ الله وهو أقرب إلى الصواب . ولسعد العشيرة ابن لصلبه واسمه عيذ الله وهي قبيلة من قبائل جنب من مذحج ، وقد ذكرت بطون جنب وأسماء ولد سعد العشيرة أو أكثرهم في هذا الكتاب ولم سميت تلك القبائل بجنب وأحسب الوهم في رواية البرقي إنما جاء من اشتراك الاسم لأن أم صفية المذكورة بنت عيذ الله ولكن ليس بعيذ الله الذي هو ابن سعد العشيرة لصلبه ولكنه من سعد العشيرة . [/rtl]
[rtl]وذكر عبد شمس بن عبد مناف وكان تلوا لهاشم ويقال كانا توأمين فولد هاشم ورجله في جبهة شمس ملتصقة فلم يقدر على نزعها إلا بدم فكانوا يقولون سيكون بين ولدهما دماء فكأن تلك الدماء ما وقع بين بني هاشم ، وبين بني أمية بن عبد شمس . وأما سلمى أم عبد المطلب ، فقد ذكر نسبها ، وأمها : عميرة بنت ضحر المازنية وابنها : عمرو بن أحيحة بن الجلاح ، وأخوه معبد ولدتهما لأحيحة بعد هاشم وكان عمرو من أجمل الناس وأنطقهم بحكمة وقال رجل من بني هاشم للمنصور أرأيت إن اتسعنا في البنين وضقنا في البنات فإلى من تدفعنا ، يعني : في المصاهرة فأنشد[/rtl]
[rtl]عبد شمس كان يتلو هاشما [/rtl]
 
[rtl]وهما بعد لأم ولأب [/rtl]
[rtl]وذكر الدارقطني : أن الحارث بن حبش السلمي كان أخا هاشم وعبد شمس والمطلب لأمهم وأنه رثى هاشما لهذه الأخوة وهذا يقوي أن أمهم عاتكة السلمية . [/rtl]
[rtl]فصل وذكر ابن إسحاق أن أم حية بنت هاشم ، وأم أبي صيفي : هند بنت [ عمرو بن ] ثعلبة [ بن الخزرج ] ، والمعروف عند أهل النسب أن أم حية [ أم عدي ] : جحل بنت حبيب بن الحارث بن مالك بن حطيط الثقفية وحية بنت هاشم تحت الأجحم بن دندنة [ بن عمرو بن القين بن رزاح بن عمرو بن سعد بن كعب بن عمرو ] الخزاعي ولدت له أسيدا ، وفاطمة بنت الأجحم التي تقول[/rtl]
[rtl]يا عين بكي عند كل صباح [/rtl]
 
[rtl]جودي بأربعة على الجراح [/rtl]
[rtl]قد كنت لي جبلا ألوذ بظله [/rtl]
 
[rtl]فتركتني أضحى بأجرد ضاح [/rtl]
[rtl]قد كنت ذات حمية ما عشت لي [/rtl]
 
[rtl]أمشي البراز وكنت أنت جناحي [/rtl]
[rtl]فاليوم أخضع للذليل وأتقي [/rtl]
 
[rtl]منه وأدفع ظالمي بالراح [/rtl]
[rtl]وأغض من بصري ، وأعلم أنه [/rtl]
 
[rtl]قد بان حد فوارسي ورماحي [/rtl]
[rtl]وإذا دعت قمرية شجنا لها [/rtl]
 
[rtl]يوما على فنن دعوت صباحي [/rtl]

كان يا ما كان
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 26/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default أولاد عبد المطلب بن هاشم

مُساهمة من طرف كان يا ما كان في الجمعة فبراير 27, 2015 12:20 am

[rtl] قال ابن هشام : فولد عبد المطلب بن هاشم عشرة نفر وست نسوة العباس وحمزة وعبد الله وأبا طالب - واسمه عبد مناف - والزبير والحارث وجحلا ، والمقوم وضرارا ، وأبا لهب - واسمه عبد العزى - وصفية وأم حكيم البيضاء وعاتكة ، وأميمة ، وأروى ، وبرة . [/rtl]
[rtl]فأم العباس وضرار : نتيلة بنت جناب بن كليب بن مالك بن عمرو بن عامر بن زيد مناة بن عامر - وهو الضحيان - بن سعد بن الخزرج بن تيم اللات بن النمر بن قاسط بن هنب بن أفصى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار. [/rtl]
[rtl]ويقال أفصى بن دعمي بن جديلة . وأم حمزة والمقوم وجحل - وكان يلقب بالغيداق لكثرة خيره وسعة ماله - وصفية هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي . [/rtl]
[rtl]وأم عبد الله وأبي طالب والزبير وجميع النساء غير صفية فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر . وأمها : صخرة بنت عبد بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر . وأم صخرة تخمر بنت عبد بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر . [/rtl]
[rtl]وأم الحارث بن عبد المطلب : سمراء [ أو صفية ] بنت جندب بن جحير بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة . [/rtl]
[rtl]وأم أبي لهب لبنى بنت هاجر بن عبد مناف بن ضاطر بن حبشية ابن سلول بن كعب بن عمرو الخزاعي . [/rtl]
[rtl]وذكر أم العباس وهي نتيلة بنت جناب بن كليب وهي من بني عامر الذي يعرف بالضحيان وكان من ملوك ربيعة ، وقد ذكرنا في خبر تبع ، أنها أول من كسا البيت الديباج وذكرنا سبب ذلك ونزيد هاهنا ما ذكره الماوردي ، قال أول من كسا البيت الديباج خالد بن جعفر بن كلاب أخذ لطيمة من البز وأخذ فيها أنماطا ، فعلقها على الكعبة ، وأم نتيلة أم حجر أو أم كرز بنت الأزب من بني بكيل من همدان ، وهي نتيلة بتاء منقوطة باثنتين وهي تصغير نتلة واحدة النتل وهم بيض النعام وبعضهم يصحفها بثاء مثلثة . [/rtl]
[rtl]وذكر في بني عبد المطلب جحلا بتقديم الجيم على الحاء هكذا رواية الكتاب . وقال الدارقطني : هو حجل بتقديم الحاء . وقال جحل بتقديم الجيم هو الحكم بن جحل يروى عن علي ومن حديثه عنه أنه قال من فضلني على أبي بكر جلدته حد الفرية . والجحل السقاء الضخم . والجحل الحرباء . وذكر ابن دريد أن اسم جحل مصعب . وقال غيره كان اسمه مغيرة ، وجحل لقب له . والجحل ضرب من اليعاسيب قاله صاحب العين . وقال أبو حنيفة كل شيء ضخم فهو جحل وجحل هو الغيداق والغيداق ولد الضب وهو أكبر من الحسل . ولم يعقب وكذا المقوم لم يعقب إلا بنتا اسمها : هند . وأم الغيداق - فيما ذكر القتبي : ممنعة بنت عمرو الخزاعية وهذا خلاف قول ابن إسحاق .
وذكر في أعمامه أيضا : الزبير وهو أكبر أعمام النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو الذي كان يرقص النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو طفل ويقول
[/rtl]
[rtl]محمد بن عبدم [/rtl]
 
[rtl]عشت بعيش أنعم [/rtl]
[rtl]في دولة ومغنم [/rtl]
 
[rtl]دام سجيس الأزلم [/rtl]
[rtl]وبنته ضباعة كانت تحت المقداد . وعبد الله ابنه مذكور في الصحابة - رضي الله عنهم - وكان الزبير - رضي الله عنه - يكنى أبا الطاهر بابنه الطاهر وكان من أظرف فتيان قريش ، وبه سمى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ابنه الطاهر . وأخبر الزبير عن ظالم كان بمكة أنه مات فقال بأي عقوبة كان موته ؟ فقيل مات حتف أنفه فقال وإن فلا بد من يوم ينصف الله فيه المظلومين ففي هذا دليل على إقراره بالبعث . [/rtl]
[rtl]وذكر أبا طالب واسمه عبد مناف وله يقول عبد المطلب :[/rtl]
[rtl]أوصيك يا عبد مناف بعدي [/rtl]
 
[rtl]بمؤتم بعد أبيه فرد [/rtl]
[rtl]مات أبوه وهو حلف المهد [/rtl]
[rtl]وذكر أبا لهب واسمه عبد العزى ، وكني أبا لهب لإشراق وجهه وكان تقدمة من الله - تعالى - لما صار إليه من اللهب وأمه لبنى بنت هاجر بكسر الجيم من بني ضاطرة بضاد منقوطة . واللبنى في اللغة شيء يتميع من بعض الشجر قاله أبو حنيفة . ويقال لبعضه الميعة والدودم مثل اللبنى يسيل من السمر غير أنه أحمر فيقال حاضت السمرة إذا رشح ذلك منها .[/rtl]
avatar
كان يا ما كان
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 55
نقاط : 105166
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 26/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default ورد في تاريخ ابن خلدون قصة سيف بن ذي يزن وملك الفرس علي اليمن

مُساهمة من طرف كان يا ما كان في الجمعة فبراير 27, 2015 12:21 am

[rtl] ولما طال البلاء من الحبشة على أھل اليمن، خرج سيف بن ذي يزن الحميري من الأذواء بقية ذلك السلف، وعقب أولئك[/rtl]
[rtl]الملوك وديال الدولة المفوض للخمود. وقد ثان أبرھة انتزع منه زوجته ريحانة وبعد أنّ ولدت منه ابنه معد يكرب كما مر.[/rtl]
[rtl]نسبه فيما قال الكلبي: سيف بن ذي يزن بن عافر بن أسلم بن زيد بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد الجمھور. ھكذا نسبه ابن الكلبي، ومالك بن زيد ھو أبو الأذواء. فخرج سيف وقدم على قيصر ملك الروم وشكى إليه أمر الحبشة، وطلب أنّ يخرجھم ويبعث على اليمن من شاء من الروم، فلم يسعفه عن الحبشة وقال: الحبشة على دين النصارى. فرجع إلى كسرى وقدم الحيرة على النعمان بن المنذر عامل فارس على الحيرة وما يليھا من أرض العرب، فشكى إليه واستمھله النعمان إلى حين وفادته على كسرى، وأوفد معه وسأله النصر على الحبشة، وأن يكون ملك اليمن له. فقال: بعدت أرضك عن أرضنا أو ھي قليلة الخير، إنما ھي شاء وبعير، ولا حاجة لنا بذلك، ثم كساه وأجازه، فنثر دنانير الإجازة ونھبھا الناس يوھم الغنى. عنھا بما في أرضه فأنكر عليه كسرى ذلك، فقال: جبال أرضي ذھب وفضة، وإنما جئت لتمنعني من الظلم، فرغب كسرى في ذلك وأمھله للنظر في أمره، وشاور أھل دولته. فقالوا في سجونك رجال حبستھم للقتل ابعثھم معه، فإن ھلكوا كان الذي أردت بھم، وإن ملكوا كان ملكاً ازددته إلى ملكك، وأحصوا ثمانمائة، وقدم عليھم أفضلھم وأعظمھم بيتا وأكبرھم نسباً وكان وھزر الديلمي.[/rtl]
[rtl]وعند المسعودي وھشام بن محمد السھيلي: أنّ كسرى وعده بالنصر ولم ينصره، وشغل بحرب الروم، وھلك سيف بن ذي
يزن عنده وكبر ابنه ابن ريحانة وھو معديكرب وعرفته أمه بأبيه، فخرج ووفد على كسرى يستنجزه في النصرة التي وعد بھا أباه. وقال له: أنا ابن الشيخ اليمني الذي وعدته، فوھبه الدنانير ونثرھا إلى آخر القصة. وقيل أنّ الذي وفد على كسرى وأباد الحبشة ھو النعمان بن قيس بن عبيد بن سيف بن ذي يزن. قالوا: ولما كتبت الفرس مع وھزر وكانوا ثمانمائة، وقال ابن قتيبة كانوا سبعة آلاف وخمسمائة.وقال ابن حزم: كان وھزر من عقب جاماسب عم أنو شروانّ فأمّره على أصحابه، وركبوا البحر ثمان سفائن، فغرقت منھا سفينتان، وخلصت ست إلى ساحل عدن. فلما نزلوا بأرض اليمن قال وھزر لسيف: ما عندك؟ قال: ما شئت من قوس عربي، ورجلي مع رجلك حتى نظفر أو نموت. قال أنصفت: وجمع ابن ذي يزن من استطاع من قومه، وسار إليه مسروق بن أبرھة في مائة ألف من الحبشة وأوباش اليمن، فتوافقوا للحرب وأمر وھزر ابنه أنّ يناوشھم للقتال، فقتلوه وأحفظه ذلك. وقال أروني ملكھم فأروه إياه على الفيل عليه تاج، وبين عينيه ياقوتة حمراء. ثم نزل عن الفيل إلى الفرس ثم إلى البغلة. فقال وھزر ركب بنت الحمار ذل وذل ملكه. ثم رماه بسھم فصك الياقوتة بين عينيه وتغلغل في دماغه، وتنكس عن دابته وداروا به، فحمل القوم عليھم وانھزم الحبشة في كل وجه،وأقبل وھزر إلى صنعاء، ولما أتى بابھا قال: لا تدخل رايتي منكوسة، فھدم الباب ودخل ناصبا رايته، فملك اليمن ونفى عنھا الحبشة. وكتب بذلك إلى كسرى، وبعث إليه بالأموال. فكتب إليه أنّ يملك سيف بن ذي يزن على اليمن، على فريضة يؤديھا كل عام ففعل. وانصرف وھزر إلى كسرى. وملك سيف اليمن، وكان أبوه من ملوكھا. وخلف وھزر نائباً على اليمن في جماعة من الفرس ضمھم إليه، وجعله لنظر ابن ذي يزن وأنزله بصنعاء. وانفرد ابن ذي يزن بسلطانه، ونزل قصر الملك وھو رأس غمدان، يقال أنّ الضحاك بناه على اسم الزھرة، وھو أحد البيوت السبعة الموضوعة على أسماء الكواكب وروحانيتھا خرب في خلافة عثمان. قاله المسعودي. وقال السھيلي: كانت صنعاء تسمى أوال، وصنعاء اسم بانيھا، صنعاء بن أوال بن عمير بن عابر بن شالخ. ولما استقل ابن ذي يزن بملك اليمن، وفدت العرب عليه يھنوه بالملك، لما رجع من سلطان قومه وأباد من عدوھم، وكان فيمن وفد عليه مشيخة قريش، وعظماء العرب لعھدھم من أبناء إسماعيل وأھل بيتھم المنصوب لحجھم، فوفدوا في عشرة من رؤسائھم، فيھم عبد المطلب، فأعظمھم سيف وأجلھم وأوجب لھم حقھم، ووفر من ذلك قسم عبد المطلب من بينھم. وسأله عن بنيه حتى ذكر
له شأن النبي صلى لله عليه وسلم، وكفالته إياه بعد موت عبد لله أبيه، عاشر ولد عبد المطلب، فأوصاه به وحضه على
الإبلاغ في القيام عليه، والتحفظ به من اليھود وغيرھم. وأسر إليه البشرى بنبوته وظھور قريش، قومھم على جميع العرب.
[/rtl]
[rtl]وأسنى جوائز ھذا الوفد بما يدل على شرف الدولة وعظمھا لبعد غايتھا في الھمة، وعلو نظرھا في كرامة الوفد وبقاء آثار
الترف في الصبابة شاھد لشرافة الحال في الأول. ذكر صاحب الأعلام وغيره أنه أجاز سائر الوفد بمائة من الإبل وعشرة
أعبد وعشرة وصائف وعشرة أرطال من الورق والذھب وكرش ملىء من العنبر، وأضعاف ذلك بعشرة أمثاله لعبد المطلب.
[/rtl]
[rtl]قال ابن إسحق: ولما انصرف وھزر إلى كسرى غزا سيف على الحبشة، وجعل بقتل ويبقر بطون النساء، حتى إذا لم يبق إلا
القليل جعلھم خولا، واتخذ منھم طوابير يسعون بين يديه بالحراب، وعظم خوفھم منه. فخرج يوما وھم يسعون بين يديه، فلما
[/rtl]
[rtl]توسطھم وقد انفردوا به عن الناس رموه بالحراب فقتلوه، ووثب رجل منھم على الملك. وقيل ركب خليفة وھزر فيمن معه من المسلحة، واستلحم الحبشة وبلغ ذلك كسرى، فبعث وھزر في أربعة آلاف من الفرس، وأمره بقتل كل أسود أو منتسب إلى أسود ولو جعداً قططاً ففعل. وقتل الحبشة حيث كانوا. وكتب بذلك إلى كسرى فأمّره على اليمن، فكان يجبيه له حتى ھلك.[/rtl]
[rtl]واستضافت حشابة ملك الحميريين بعد مھلك ابن ذي يزن وأھل بيته إلى الفرس، وورثوا ملك العرب وسلطان حِمْيَر باليمن، بعد أنّ كانوا يزاحمونھم بالمناكب في عراقھم، ويجوسونھم بالغزو خلال ديارھم. ولم يبق للعرب في الملك رسم ولا طلل إلا أقيالا من حِمْيَر وقحطان رؤساء في أحيائھم بالبدو، لا تعرف لھم طاعة، ولا ينفذ لھم في غير ذاتھم أمر، إلا ما كان لكھلان إخوتھم بأرض العرب من ملك آل المنذر من لخم على الحيرة والعراق بتولية فارس، وملك آل جفنة من غسان على الشام بتولية آل قيصر كما يأتي في أخبارھم.[/rtl]
[rtl]وقال الطبري: لما كانت اليمن لكسرى بعث إلى سرنديب من الھند قائداً من قواده ركب إليھاالبحر في جند كثيف، فقتل ملكھا  واستولى عليھا، وحمل إلى كسرى منھا أموالا عظيمة، وجواھر. وكان وھزر يبعث العير إلى كسرى بالأموال والطيوب، فتمر على طريق البحرين تارة وعلى أرض الحجاز أخرى. وعدا بنو تميم في بعض الأيام على عيره بطريق البحرين، فكتب إلى عامله بالإنتقام منھم، فقتل منھم خلقا كما يأتي في أخبار كسرى. وعدا بنو كنانة على عيره بطريق الحجاز حين مرت بھم، وكانت في جوار رجل من أشراف العرب من قيس، فكانت حرب الفجار بين قيس وكنانة بسبب ذلك. وشھدھا النبي- صلى لله عليه وسلم، وكان ينبل فيھا على أعمامه أي يجمع لھم النبل.[/rtl]
[rtl]قال الطبري: ولما ھلك وھزر أمر كسرى من بعده على اليمن ابنه المرزبان، ثم ھلك فأمر حافده خرخسرو بن التيجان بن المرزبان. ثم سخط عليه وحمل إليه مقيدا، ثم أجاره ابن كسرى وخلى سبيله، فعزله كسرى وولى باذان، فلم يزل إلى أنّ كانت البعثة وأسلم باذان وفشا الإسلام باليمن، كما نذكره عند ذكر الھجرة وأخبار الإسلام باليمن. ھذا آخر الخبر عن ملوك التبابعة من اليمن، ومن ملك بعدھم من الفرس. وكان عدد ملوكھم فيما قال المسعودي سبعة وثلاثين ملكا، في مدة ثلاث آلاف ومائتي سنة إلا عشر اً. وقيل أقل من ذلك. فكانوا ينزلون مدينة ظفار قال السھيلي: زمار وظفار اسمان لمدينة واحدة، يقال بناھا مالك بن أبرھة وھو الأ ملوك، ويسمى مالك وھو ابن ذي المنار وكان على بابھا مكتوب بالقلم الأول في حجر أسود:[/rtl]
[rtl]يوم شيدت ظفار فقيل لمن أنت فقالت لخير الأخيار[/rtl]
[rtl]ثم سيلت من بعد ذلك قالت أنّ ملكي احابش الأشرار[/rtl]
[rtl]ثم سيلت من بعد ذلك قالت أنّ ملكي لفارس الأحرار[/rtl]
[rtl]ثم سيلت من بعد ذلك قالت أنّ ملكى لقريش التجار[/rtl]
[rtl]ثم سيلت من بعد ذلك قالت أنّ ملكي لخير سنجار[/rtl]
[rtl]وقليلا ما يلبث القوم فيھا غير تشييدھا لحامي البوار[/rtl]
[rtl]من أسود يلقيھم البحر فيھا تشعل النار في أعالي الجدار[/rtl]
[rtl]ولم تزل مدينة ظفار ھذه منزلا للملوك، وكذلك في الإسلام صدر الدولتين، وكانت اليمن من أرفع الولايات عندھم بما كانت منازل العرب العاربة، ودار الملوك العظماء من التبابعة والاقيال والعباھلة. ولما انقضى الكلام في أخبار حِمْيَر وملوكھم باليمن من العرب، استدعى الكلام ذكر معاصريھم من العجم على شرط كتابنا لنستوعب أخبار الخليقة، ونميز حال ھذا الجيل العربي من جميع جھاته، والأمم المشاھير من العجم الذين كانت لھم الدول العظيمة لعھد الطبقة الأولى والثانية من العرب، وھم النبط والسريانيون أھل بابل، ثم الجرامقة أھل الموصل ثم القبط، ثم بنو إسرائيل والفرس ويونان والروم، فلنأت الآن بما كان لھم من الملك والدولة، وبعض أخبارھم على اختصار. ولله ولى العون والتوفيق، لا رب غيره، ولا مأمول إلا خيره.[/rtl]
avatar
كان يا ما كان
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 55
نقاط : 105166
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 26/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى