منتدى المهدي الحقيقي وهو مصري المولد خطفته الشياطين الى المغرب
اهلا زائرنا الكريم ..ا
لمنتدى منتداك لن تخسر شيئا ان تسجلت باي اسم 


ويكفي في حالة عدم وجود بريد الكتروني لديك فقط الادلاء باي عنوان الكتروني بهذه الصيغةaaaa@aaa.com
وسيكون حسابك نشيطا حتى ولو رايت انه بالضرورة يجب تنشيط حسابك من طرف المدير لكن تذكر اسمك المستعار وكلمة السر التي ادخلتها.

وشكرا على تعاونك ومساهماتك القيمة.
المواضيع الأخيرة
» عاجل ,,,,مطلوب مشرفين ومدير لهذا المنتدى
الجمعة مارس 17, 2017 10:41 pm من طرف أبو البقاع

»  رحله بلا عوده
الجمعة مارس 17, 2017 7:57 pm من طرف أبو البقاع

» سؤال مهم لمن يعرف التاريخ البشري
الجمعة مارس 17, 2017 7:53 pm من طرف أبو البقاع

» المهدي المنتظر هو المسيح المنتظر هو عيسى بن مريم في ميلاده الثاني هو مكلم الناس,هو إمام الزمان وقطبه
السبت ديسمبر 24, 2016 7:34 pm من طرف ahmed2016

» مِدونة المُعَزِّي
الجمعة ديسمبر 23, 2016 3:37 pm من طرف ahmed2016

» حلم غريب
الأحد نوفمبر 20, 2016 3:13 pm من طرف ahmed2016

» منتدى جديد - أطواق النجاة من بحار الفتن
السبت أكتوبر 22, 2016 4:32 am من طرف هاني

» رؤى عن زلزال
الجمعة سبتمبر 09, 2016 10:53 am من طرف زائر

» أنا في شكـٍ وحيره
الأربعاء أغسطس 31, 2016 7:19 pm من طرف ahmed2016

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 101 بتاريخ الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:02 am
دخول

لقد نسيت كلمة السر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



معنى الآية { وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default معنى الآية { وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس }

مُساهمة من طرف يماني في الأحد مارس 01, 2015 4:41 am

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى { وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغياناً كبيراً .... إلى قوله تعالى : واستفزز من استعطت منهم بصوت ك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غروراً إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا }
قال الإمام أبو يعلى كما في " المقصد العلي " حدثََّنَا أَبُو عَاصِمٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُمَيَّةَ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حُيَىٍّ، حَدَّثَنِي صَفْوَانُ بْنُ يَعْلَى، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ النَّبِي صلى الله عليه وسلم قَالَ: «الْبَحْرُ هُوَ جَهَنَّمُ، قَالُوا لِيَعْلَى: فَقَالَ: أَلا تَرَوْنَ أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ: {نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا}[الكهف] قَالَ: لاَ وَالَّذِي نَفْسُ يَعْلَى بِيَدِهِ، لاَ أَدْخُلُهَا أَبَدًا، حَتَّى أُعْرَضَ عَلَى اللَّهِ، عَزَّ وَجَلَّ، وَلاَ يُصِيبُنِي مِنْهَا قَطْرَةٌ، حَتَّى أَلْقَى اللَّهَ، عَزَّ وَجَلَّ.
قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى:
حَدَّثَنَا يَزِيدُ، أَنْبَأَنَا الْعَوَّامُ، حَدَّثَنِي شَيْخٌ كَانَ مُرَابِطًا بِالسَّاحِلِ، قَالَ: لَقِيتُ أَبَا صَالِحٍ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَقَالَ: حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهُ قَالَ: لَيْسَ مِنْ لَيْلَةٍ، إِلَّا وَالْبَحْرُ يُشْرِفُ فِيهَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ عَلَى الْأَرْضِ، يَسْتَأْذِنُ اللَّهَ فِي أَنْ يَنْفَضِخَ عَلَيْهِمْ، فَيَكُفُّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ. اهـ.
وروي عن الإمام علي ابن أبي طالب قال : يهبط من السماء على بلاد الإمريك في الحائط الغربي من الأرض كُويكبُ العذاب، عندما تكتفي المرأة بالمرأة، والرجل بالرجل، ويرضى الحاكم هناك بالدم البريء يسيل في قدس الله، ويَحمل أكداسَ الذهب لمن عليه اللهُ غضِب، ويملأ مائدة اليهود بالطير الدسم كأنَّه البُخت العظيمة، وبالبيض المكنوز سمًّا ونارًا، فيرسل الله عذاب الرجفة على بلاد الإمريك، وتمطر السماء ويلًا لهم، وتشب نار بالحطب الجزل غربي الأرض، فيرون معهن موتات, وحصد نبات، وآيات بينات، فأبشروا بنصر من الله عاجل، وفتح فتوح إمام عادل، يقرُّ الله به أعينكم، ويَذهب بحزنكم، ويكون فرقانًا من الله بين أوليائه وأعدائه، وإنَّ لكل شيء أنًى يبلغه لا يعجل الله بشيء حتى يبلغ أَنَاه ومنتهاه، فاستبشروا ببشرى ما بشرتم، وطوبى لذي قلب سليم أطاع مَن يَهديه، وتجنب ما يُرديه، ودخل مدخل الكرامة، فغنم السلامة، وحذر قارعة قبل حلولها ترجُّ الأرض رجًّا، شرقًا وغربًا، وأعلاها وأسفلها، ليس بمنجاة، إلَّا من نجَّاه الله، للواقعة زئير الرئبال، يفتك بنساء كالرجال، ورجال كالجبال، ودور رفعت للشيطان رايات لها ومض النجوم، تحرق وتُغرق البلاد، وبلاد تعوم، يا ويلها! ثم يا ويلها! عند دوران الفلك لهذا اليوم، ألم تقرؤوا قول الله عز وجل: فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ * فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ [العنكبوت: 39 - 40]، واقرؤوا إن شئتم: أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ [الأعراف: 97 - 99]
وانظروا إلى التحقيق الهزيل في " الدرر السنية : الدرجة : هذا ليس بحديث اهـ طيب وايش هو زامل ؟!!! قال أحد الباحثين : فالحديث المختلف في تصحيحه أو تضعيفه قد يرجح المجتهد صحته وهو ضعيف في نفس الأمر، وقد يرجح ضعفه وهو صحيح في نفس الأمر، وهذا أمر معلوم عند أهل العلم[
راجع رسالة رفع الملام عن الأئمة الأعلام لابن تيمية، والكفاية في عِلم الرواية للخطيب ص 52 وما بعدها، وشرح الألفية للعراقي ص 9.]
قال الحافظ ابن حجررحمه الله -: «تعليل الأئمة للأحاديث مبني على غلبة الظن» اهـ
فتح الباري1/ 585
عن علي رضي الله عنه قال :تعلموا العلم تعرفوا به واعملوا به تكونوا من أهله فإنه سيأتي على الناس زمان ينكر الحق فيه تسعة أعشارهم رواه محمد بن وضاح
ما صحة هذا الحديث؟ عن النبي صلى الله عليه وسلم: ما من يوم إلا والبحر يستأذن ربه أن يغرق ابن آدم، والملائكة تستأذنه أن تعاجله وتهلكه، والرب تعالى يقول: دعوا عبدي، فأنا أعلم به، إذ أنشأته من الأرض، إن كان عبدكم فشأنكم به، وإن كان عبدي فمني وإلي، عبدي وعزتي وجلالي إن أتاني ليلا قبلته، وإن أتاني نهارا قبلته، وإن تقرب مني شبرا تقربت منه ذراعا، وإن تقرب مني ذراعا تقربت منه باعا، وإن مشى إلي هرولت إليه، وإن استغفرني غفرت له، وإن استقالني أقلته، وإن تاب إلي تبت عليه، من أعظم مني جودا وكرما، وأنا الجواد الكريم؟ عبيدي يبيتون يبارزونني بالعظائم، وأنا أكلؤهم في مضاجعهم، وأحرسهم على فرشهم، من أقبل إلي تلقيته من بعيد، ومن ترك لأجلي أعطيته فوق المزيد، ومن تصرف بحولي وقوتي ألنت له الحديد، ومن أراد مرادي أردت ما يريد، أهل ذكري أهل مجالستي، وأهل شكري أهل زيادتي، وأهل طاعتي أهل كرامتي، وأهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، إن تابوا إلي فأنا حبيبهم، وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب، لأطهرهم من المعايب ـ وشكرا.
الإجابــة"مركز الفتوى "
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فهذا الحديث بهذا الطول لا يثبت، وإن كان بعض ما ورد فيه ثابتا عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في الضعيفة: وذكره ابن القيم أيضاً من روايته في مدارج السالكين ـ 1ـ 432ـ 433ـ بلفظ: ما من يوم إلا والبحر يستأذن ربه أن يغرق بني آدم، والملائكة تستأذنه أن تعاجله وتهلكه، والرب تعالى يقول: دعوا عبدي فأنا أعلم به ـ الحديث بطوله، وفي آخره: أهل ذكري أهل مجالستي وأهل شكري ... ونقله الشيخ إسماعيل الأنصاري في تعليقه على الوابل الصيب ص: 142 ـ دون أي تحقيق أو تعليق، وفي اعتقادي أن عزوه لأحمد في المسند بهذا الطول خطأ، وعليه لوائح الإسرائيليات.انتهى.
ومعاني هذا الأثر حسنة ولذا يكثر ابن القيم وغيره الاستئناس به في تصانيفهم، ومما يشهد لبعض ما فيه قول الله عز وجل في الحديث القدسي: وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة. متفق عليه.
والله أعلم.
قال الإمام ابن جرير رحمه الله : القول في تأويل قوله تعالى : ( النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ( 46 ) )
يقول - تعالى ذكره - مبينا عن سوء العذاب الذي حل بهؤلاء الأشقياء من قوم فرعون ذلك الذي حاق بهم من سوء عذاب الله ( النار يعرضون عليها ) إنهم لما هلكوا وغرقهم الله ، جعلت أرواحهم في أجواف طير سود ، فهي تعرض على النار كل يوم مرتين ( غدوا وعشيا ) إلى أن تقوم الساعة .
ذكر من قال ذلك :
حدثنا محمد بن بشار قال : ثنا عبد الرحمن قال : ثنا سفيان ، عن أبي قيس ، عن الهذيل بن شرحبيل قال : أرواح آل فرعون في أجواف طير سود تغدو وتروح على النار ، وذلك عرضها.
حدثنا محمد قال : ثنا أحمد قال : ثنا أسباط ، عن السدي قال : بلغني أن أرواح قوم فرعون في أجواف طير سود تعرض على النار غدوا وعشيا ، حتى تقوم الساعة .
حدثنا عبد الكريم بن أبي عمير قال : ثنا حماد بن محمد الفزاري البلخي قال : سمعت الأوزاعي وسأله رجل فقال : رحمك الله ، رأينا طيورا تخرج من البحر تأخذ ناحية الغرب بيضا ، فوجا فوجا ، لا يعلم عددها إلا الله ، فإذا كان العشي رجع مثلها سودا ، قال : وفطنتم إلى ذلك ؟ قالوا : نعم ، قال : إن تلك الطيور في حواصلها أرواح آل فرعون يعرضون على النار غدوا وعشيا ، فترجع إلى وكورها وقد احترقت رياشها ، وصارت سوداء ، فتنبت عليها من الليل رياض بيض ، وتتناثر السود ، ثم تغدو ، ويعرضون على النار غدوا وعشيا ، ثم ترجع إلى وكورها ، فذلك دأبها في الدنيا؛ فإذا كان يوم القيامة ، قال الله ( أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ) قالوا : وكانوا يقولون : إنهم ست مئة ألف مقاتل .
حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : ثني حرملة ، عن سليمان بن حميد قال : سمعت محمد بن كعب القرظي يقول : ليس في الآخرة ليل ولا نصف نهار ، وإنما هو بكرة وعشي ، وذلك في القرآن في آل فرعون ( يعرضون عليها غدوا وعشيا ) وكذلك قال لأهل الجنة ( ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا ) .
وقيل : عنى بذلك : أنهم يعرضون على منازلهم في النار تعذيبا لهم غدوا وعشيا .
ذكر من قال ذلك :
حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ) قال : يعرضون عليها صباحا ومساء ، يقال لهم : يا آل فرعون هذه منازلكم ، توبيخا ونقمة وصغارا لهم .
حدثنا محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، [ ص: 397 ] عن مجاهد قوله : ( غدوا وعشيا ) قال : ما كانت الدنيا .
وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال : إن الله أخبر أن آل فرعون يعرضون على النار غدوا وعشيا . وجائز أن يكون ذلك العرض على النار على نحو ما ذكرناه عن الهذيل ومن قال مثل قوله ، وأن يكون كما قال قتادة ، ولا خبر يوجب الحجة بأن ذلك المعني به ، فلا في ذلك إلا ما دل عليه ظاهر القرآن ، وهم أنهم يعرضون على النار غدوا وعشيا ، وأصل الغدو والعشي مصادر جعلت أوقاتا .
وكان بعض نحويي البصرة يقول في ذلك : إنما هو مصدر ، كما تقول : أتيته ظلاما؛ جعله ظرفا وهو مصدر . قال : ولو قلت : موعدك غدوة ، أو موعدك ظلام ، فرفعته ، كما تقول : موعدك يوم الجمعة ، لم يحسن ، لأن هذه المصادر وما أشبهها من نحو سحر لا تجعل إلا ظرفا؛ قال : والظرف كله ليس بمتمكن؛ وقال نحويو الكوفة : لم يسمع في هذه الأوقات ، وإن كانت مصادر ، إلا التعريب : موعدك يوم موعدك صباح ورواح ، كما قال - جل ثناؤه - : ( غدوها شهر ورواحها شهر ) فرفع ، وذكروا أنهم سمعوا : إنما الطيلسان شهران قالوا : ولم يسمع في الأوقات النكرات إلا الرفع إلا قولهم : إنما سخاؤك أحيانا ، وقالوا : إنما جاز ذلك لأنه بمعنى : إنما سخاؤك الحين بعد الحين ، فلما كان تأويله الإضافة نصب .

وقوله : ( ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ) اختلفت القراء في قراءة ذلك فقرأته عامة قراء أهل الحجاز والعراق سوى عاصم وأبي عمرو ( ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون ) بفتح الألف من أدخلوا في الوصل والقطع بمعنى الأمر بإدخالهم النار . وإذا قرئ ذلك كذلك ، كان الآل نصبا بوقوع أدخلوا عليه ، وقرأ ذلك عاصم وأبو عمرو : " ويوم تقوم الساعة أدخلوا " بوصل الألف وسقوطها في الوصل من اللفظ ، وبضمها إذا ابتدئ بعد الوقف على [ ص: 398 ] الساعة ، ومن قرأ ذلك كذلك ، كان الآل على قراءته نصبا بالنداء ، لأن معنى الكلام على قراءته : ادخلوا يا آل فرعون أشد العذاب .
والصواب من القول في ذلك عندي أن يقال إنهما قراءتان معروفتان متقاربتا المعنى قد قرأ بكل واحدة منهما جماعة من القراء ، فبأيتهما قرأ القارئ فمصيب . فمعنى الكلام إذن : ويوم تقوم الساعة يقال لآل فرعون : ادخلوا يا آل فرعون أشد العذاب ، فهذا على قراءة من وصل الألف من ادخلوا ولم يقطع ، ومعناه على القراءة الأخرى ، ويوم تقوم الساعة يقول الله لملائكته ( أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ) .
قال أحد العلماء : ...تمتد التصدعات الأرضية لتشمل قاع البحار والمحيطات، ففي قاع البحار هنالك تصدعات للقشرة الأرضية وشقوق يتدفق من خلالها السائل المنصهر من باطن الأرض. وقد اكتشف العلم الحديث هذه الشقوق حيث تتدفق الحمم المنصهرة في الماء لمئات الأمتار، والمنظر يوحي بأن البحر يحترق! هذه الحقيقة حدثنا عنها القرآن عندما أقسَم الله تعالى بالبحر المسجور أي المشتعل، يقول عز وجل: (والبحر المسجور) [الطور: 6].
إن القرآن لو كان صناعة بشرية لامتزج بثقافة عصره، فمنذ أربعة عشر قرناً لم يكن لدى إنسان من الحقائق إلاَّ الأساطير والخرافات البعيدة عن الواقع، وإن خلوّ القرآن من أيٍّ من هذه الأساطير يمثل برهاناً مؤكداً على أنه كتاب ربِّ العالمين، أنزله بقدرته وبعلمه.
ولكن قد يتساءل المرء عن سرّ وجود هذه الصدوع. ولماذا جعل الله الأرض متصدعة في معظم أجزائها؟ إن الجواب عن ذلك بسيط، فلولا هذه الصدوع، ولو كانت القشرة الأرضية كتلة واحدة لا شقوق فيها، لحُبس الضغط تحتها بفعل الحرارة والحركة وأدَّى ذلك إلى تحطم هذه القشرة وانعدمت الحياة.
لذلك يمكن القول إن هذه الصدوع هي بمثابة فتحات تتنفس منها الأرض، وتخرج شيئاً من ثقلها وحرارتها وضغطها للخارج. بتعبير آخر هي صمام الأمان الذي يحفظ استقرار الأرض وتوازنها.
إن حقيقة البحر المشتعل أو (البحر المسجور) أصبحت يقيناً ثابتاً. فنحن نستطيع اليوم مشاهدة الحمم المنصهرة في قاع المحيطات وهي تتدفق وتُلهب مياه المحيط ثم تتجمَّد وتشكل سلاسل من الجبال قد يبرز بعضها إلى سطح البحر مشكلاً جزراً بركانية. هذه الحقيقة العلمية لم يكن لأحد علم بها أثناء نزول القرآن ولا بعده بقرون طويلة، فكيف جاء العلم إلى القرآن ومن الذي أتى به في ذلك الزمان؟
إنه الله تعالى الذي يعلم السرَّ وأخفى والذي حدثنا عن اشتعال البحار ويحدثنا عن مستقبل هذه البحار عندما يزداد اشتعالهاSadوإذا البحار سجّرت) [التكوير: 6]، ثم يأتي يوم لتنفجر هذه البحار، يقول تعالى: (وإذا البحار فجّرت) [الانفطار: 3].
وهنا نكتشف شيئاً جديداً في أسلوب القرآن أنه يستعين بالحقائق العلمية لإثبات الحقائق المستقبلية، فكما أن البحار نراها اليوم تشتعل بنسبة قليلة، سوف يأتي ذلك اليوم عندما تشتعل جميعها ثم تنفجر، وهذا دليل علمي على يوم القيامة.
والآن مع بعض الصور التي تشهد على قدرة الخالق عز وجل، لنتأمل ونسبح الله تعالى: كيف تختلط النار بالماء وعلى الرغم من ذلك لا تطفئ الماء النار ولا تبخر النار الماء، بل يبقى التوازن، فسبحان الله!
"من علامات قرب الساعة اشتداد حر الارض " رواه نعيم ابن حماد .
قال أحدهم : وهذا الحديث واقع في زماننا ونسمع اليوم في الغرب وخاصة!! في امريكا عن مشكلة احتباس حرارة الارض وما شابه ذلك وقد بدأ الحديث عنها الأول مرة في العقدة الاخير من القرن التاسع عشر ولكن في منتصف القرن العشرين ازداد الحديث عنها لكثرة المصانع وتزداد المشكلة يوما بعد يوم ويوضع لها مؤتمرات هذة الأيام اهـ
والصحيح أن شدة حر الأرض من العواصف الشمسية كما تقدم بيانه.
و قولك : نسمع اليوم في الغرب وخاصة في أمريكا ؟!!
فالجواب : أننا نحس بذلك في الجزيرة العربية فبعض البلدان التي تكون في الشتاء ثلاجه مركزيه أصبح أهلها في الصيف يشغلون المرواح والمكيفات كعندنا في ذمريكا !! ولكن يا فصيح لمن تصيح اهـ
{ وكأين من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون }
avatar
يماني
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 34
نقاط : 81375
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: معنى الآية { وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس }

مُساهمة من طرف يماني في الأحد مارس 01, 2015 4:41 am

كل هذه الشراشير والمخطوطات موجوده في كتاب المفاجأه بشراك ياقدس
وبالنسبة للشراشير اليهوديه يوجد شرشور ثالث جاء فيه:-
وفي المنشور المهيب يختم ابن نوحاما ما وصله من نبوءات, تناقلها سرا مع أبنائه ومريديه: ( ..ثم قال الرب لموسى وهارون: شددوا على بني إسرائيل أن يفهموا, وأن يعلموا, وأن يطيعوا الرجل ذا الخـلق العظيـم, الذي ليـس لـه مثـل أبـدا,[محمد رسول الله ] والذي يكون مجد الرب معه, ومع ابنه ؟ الذي يظهر في السحاب, ولا يقبل خبرا كاذبا, ولا يضع يده مع المنافق, ولا يحب ظالما ولا يشهد فعله, ويحبه ناس في الزمن الأخير اسمهم "أرغون" تكون فيهم حكمة ونور, يحاربون الرجل الكذاب؟!! الذي يملأ بلادهم شرا وأخبارا كاذبة من بحر مظلم يبني دور عهارة وزنا في رمال واسعة جدا ومراعي غنم وثيران يسرقها من أهلها ويرفع فؤوسا على الأشجار المشتبكة, ويجعلها مملكة يقوم عليها خمسون عشيرة وزعيم, يكذب عليهم ويصدقونه فيعاقبهم رب إسرائيل, لأنهم صدقوا كذب أبناء إسرائيل الذين أنجبهم أبناء إسرائيل من بنات لم يعرفوا إسرائيل قبل هذا ولا رب إسرائيل, وإسرائيل يومئذ قليل جدا والشعب كثير من الذين يعبدون الآلهة والأوثان, يأكلون حرية شعوب وأرضهم, وكل أكلها يأثمون وشر يأتي عليهم, هكذا يقول الرب. اسمعوا كلمة الرب يا بيت يعقوب وكل عشائر بيت إسرائيل. هكذا قال الرب. ماذا رأيتموه من جور في أفعالي وكلامي حتى تبتعدوا سيرا وراء الباطل وتصبحون باطلا, ولم تسألوا أين هو الرب الذي أنقذنا, فها أنتم توصون أبنائكم بضد وصاياي وتنجسون أرضا مقدسة وتجعلون ميراثي رجسا. لذلك أخاصمكم بعد يقول الرب ديني بينكم أخاصم, فقد بدلتم الدين بما لاينفع, وزورتم كلام الشريعة ينبوع المياه الحية ونقرتم لأنفسكم آبارا محطمة لاتمسك الماء ياكذابون. وقعد موسى وهارون مع رؤساء الجماعة حسب عشائرهم وبيوت آبائهم, ووصاهم من عاش وسمع يقول لأبنائه: ادخلوا في سلام !!!!!!!!!!!!!!!!!!حبيب الرب الذي حمده الرب في أفعاله, ولاتحاربوا ابنه الغريب!!!!!!!! الذي يكون له حكمة ونار حتى لايقولوا: إنه أفنانا وأهلكنا ببوق عظيم الصوت وقوة من السماء. وهذا من شريعة النذير, فلا تتكبروا مثل الشيطان, وتقولوا الإبن الغريب من حمدان الوجه قائد أمة ساقطة!!!!!, هكذا ترونها ضعيفة في عيونكم!!!! وضمائركم الخائنة أمانة اللـه الذي بـارك الصالحين من قبل بني إسرائيل, فهذا الإبن هو الصالح في أيام استعلان الكذب على شريعة موسى وكل شريعة اللـه حتى حمدان الوجه والعمل, فلا تصدقوا الكهنة زمان تنجيس المقدس الذي قدسه اللـه, فتقذفكم الأرض لأنكم نجستم إياها كما قذفت الشعوب التي سبقتكم, سبوتي تحفظون ومقدسي تهابون, أنا الرب. هكذا قال الرب)
avatar
يماني
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 34
نقاط : 81375
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/02/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى